أمريكا تُعلن «سيادتها» على القمر


أمريكا تُعلن «سيادتها» على القمر

أعلن جيم برايدنستاين مدير وكالة الفضاء الأمريكية، أن دراسة القمر ممكنة فقط تحت إشراف الولايات المتحدة.

وقال مدير “ناسا” في منتدى الفضاء المنعقد في مدينة كولورادو سبرينغس الأمريكية: “هناك دولة واحدة فقط قادرة على تشكيل ائتلاف دولي لضمان عودة رواد الفضاء إلى القمر. هذه الدولة هي الولايات المتحدة الأمريكية. وهذا بالذات هو هدفنا. وقال لقد ناقشت مع رؤساء 20 وكالة فضاء وطنية مسألة العودة إلى القمر. وهنا يكمن دور الولايات المتحدة كزعيمة ودولة عظيمة”.

ووفقا لمدير “ناسا”، فإن الولايات المتحدة ستعود “إلى القمر لكي تبقى هناك”. كما أشار إلى ضرورة “التعامل مع الشركاء الدوليين والتجاريين في مجال استخدام الموارد الموجودة على القمر”. وقال: “نعلم بوجود مئات ملايين الأطنان من جليد الماء الذي يمكن استخدامه للبقاء على قيد الحياة وكذلك الحصول على الهواء ووقود للصواريخ”.

يذكر أن مدير “ناسا” تعهد لنائب الرئيس الأمريكي، مايك بينس، بأن تسرع الوكالة عملية تطوير الصاروخ الثقيل SLS أو (Space Launch System) ، حيث من المقرر أن يجري أول اختبار لصاروخ النقل (غير مأهول) في عام 2020، والاختبار الآخر (المأهول) في عام 2022. وقد اقترح بينس على الوكالة إعادة رواد الفضاء الأمريكيين إلى القمر، قبل حلول عام 2024.

 

مقالات ذات صلة