ألمانيا تخرج عن صمتها وتتشبث بموقفها تجاه الصحراء المغربية

خرجت أزمة كانت غير معلنة لتطفو على سطح العلاقات السياسية بين المغرب وبرلين، الخميس، حيث  قرر المغرب، استدعاء سفيرته في برلين زهور العلوي من أجل التشاور.

في حين كان رد برلين بالقول أنها متشبثة بموقفها بخصوص قضية الصحراء المغربية، وأنه لم يتغيرلم يتغير.

ووفقا لما ذكرته وكالة “أوروبا برس”، فقد فوجئت حكومة ألمانيا باستدعاء المغرب، سفيرته في برلين للتشاور، وطلبت من الرباط “تفسيرات” لسلسلة من اللوم التي قالت إنها لم تفهمها والتي تتعلق من بين أمور أخرى بالموقف الألماني من قضية الصحراء المغربية.

وطلبت حكومة ألمانيا من المغرب “توضيحات”، على خلفية قراره استدعاء سفيرته في برلين للتشاور، وانتقاد موقف الحكومة الألمانية بشأن قضية الصحراء المغربية، ومحاولة استبعاد الرباط من اجتماعات إقليمية بشأن ليبيا، فضلا عن كشف ألمانيا معلومات حساسة قدمتها لها أجهزة الأمن المغربية، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية.

ونقلت الوكالة عن مصادر من وزارة الخارجية الألمانية، قولها “إنها لم يتم إبلاغها مسبقًا بهذا الغضب الدبلوماسي”.

وأضافت المصادر ذاتها، أنها تجدد التزام حكومة أنجيلا ميركل بحل الأزمة الدبلوماسية “بشكل بناء” “نحن لا نفهم اللوم الواردة في البيان الذي نشرته وزارة الخارجية المغربية. نحن متفاجئون جدا بهذا الإجراء”.