alternative text

أكاديمي مغربي يُشرٍِح جذور الفكر الإرهابي


أكاديمي مغربي يُشرٍِح جذور الفكر الإرهابي

أبرز رئيس مركز الدراسات والأبحاث في القيم بالرابطة المحمدية للعلماء، محمد بلكبير، دور المنهج التفكيكي لخطاب التطرف، كفكر وعقيدة وبناء نسقي، في تحرير تفكير المنضوين تحت الإرهاب من الأفكار الخاطئة.

وأشار بلكبير، في مداخلة له خلال ورشة عمل، نظمت بعمان، حول التعليم الديني ودوره في محاربة التطرف، إلى أن هذا المنهج التفكيكي يتخذ مسارا تتم فيه القراءة النقدية للفكر التطرفي، من خلال تتبع الأساليب التعبيرية والأفكار المعتمدة، وبالتحليل الدقيق للمصطلحات والمفاهيم التي توظف لإنتاج الأفكار التي يتبناها المتطرفون.

وأضاف رئيس المركز أن منهجا من هذا النوع ينأى بالشخص الإرهابي عن التمركز حول الأفكار القسرية التي فرضت عليه انطلاقا من ربطها بالدين، ليسائل هذه الأفكار في جذورها ومصادرها ومآلاتها.

وأبرز بعض الإشكالات التي يطرحها التعليم الديني والمرتبطة بدلالة مصطلح المعرفة الدينية ذاته، مشيرا إلى أن المدرسة تظل حريصة على نقل المعرفة الدينية في حدودها الفقهية والعقدية والسلوكية، تطبيقا لمختلف الأرجوزات التي نظمها فقهاء في هذه المواضيع، دون محاولات للتنزيل الملامس لواقع المتعلمين المتجدد باستمرار.

وأضاف أن ذلك يتم ملاحظته على مستوى مقاربات التكوين الذي تخصصه بعض مؤسسات تدريب القيمين الدينيين ضمن حلقات التكوين والتكوين المستمر، حيث يتم تغييب آليات ودعامات المعرفة كأدوات التواصل الإجتماعي التي صارت جزءا لا يتجزأ من مجتمع المعرفة، مما يعزل البعد الديني عن لعب دوره الريادي في الارتقاء بتربية الأطفال واليافعين والمراهقين، والنأي بهم بعيدا عن السلوكيات الخطرة التي منها “التطرف الديني”.

واعتبر أن المعرفة الدينية في مؤسسات التدريب والتكوين متأزمة، مبرزا أن الأزمة في المعرفة الدينية في هذه الأوساط هي في طبيعة بناء الخطاب والمنهج الدينيين، وليست أزمة في الموضوع، حيث لا أحد ينفي النص المرجعي والدين كوحي لا تناله الأزمة بذاته كجوهر مقدس، مضيفا أن الأزمة تكمن في الأدوات والمفاهيم، التي تنتمي إلى فضاء ثقافي ديني، ما دامت لا ترتقي إلى مستوى إثبات الحقائق المرجعية وترجمتها والإفصاح عنها قياسا على برهة معرفية تاريخية وغيرها.

وأكد أيضا على أهمية تغيير صورة القائد الديني عند ذوي السلوكيات الهشة وتفعيل دوره في عملية تغيير السلوكيات الخطرة من خلال التواصل مع الفئات الهشة، خاصة التواصل التثقيفي عن قرب الذي يعتبر أداة ناجعة وفقا لآليات وأهداف وبرامج محددة في هذا الإطار.

وخلص بلكبير إلى إبراز مجموعة من الآليات ذات الفعالية التي يقوم عليها المشروع المغربي في تحقيق الأهداف المرجوة، والمتمثلة في علماء الرابطة المحمدية للعلماء، والعلماء الرواد، والعلماء الوسطاء، والمثقفون النظراء، والشباب الوسطاء الجامعيون، ثم خريجو معهد تكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات وغيرهم.

وتناولت الورشة، التي نظمها مركز القدس للدراسات السياسية، بتعاون مع مكتبة الاسكندرية، ومشاركة أكاديميين وتربويين ومتخصصين في عدد من الدول العربية، التعليم الديني ودوره في محاربة التطرف من خلال استعراض تجارب عربية، والتفكير في استراتيجية عربية شاملة لمحاربة هذه الظاهرة.

“و م ع”

مقالات ذات صلة