alternative text

أفتاتي : البلاغ أصدره الهمة ووقعه الديوان الملكي ولن يخيف أحدًا لأن زمن الخوف قد ولى


أفتاتي : البلاغ أصدره الهمة ووقعه الديوان الملكي ولن يخيف أحدًا لأن زمن الخوف قد ولى

قال عبد العزيز أفتاتي القيادي في حزب العدالة والتنمية، إن البلاغ الذي أصدره الهمة وحمل توقيع الديوان الملكي ضد الرفيق نبيل بنعبد الله وحزب التقدم والاشتراكية، لن يخيف أحد لأن زمن الخوف ولى، كما انه لن يوقف الحديث عن التحكم و السلطوية، والفساد، بل سيغديه.
وأضاف البرلماني المثير للجدل في تصريح لجريدة “العمق” التي أوردت الخبر إن مثل هذا النقاش حول التحكم والسلطوية طبيعي أن يكون، وطبيعي أن تتسع دائرته وسط شعب يبحث عن سبل الانتقال الديموقراطي، “في الوقت الذي يحاول فيه التيار التحكمي أن ينجز النكوص”.
أفتاتي أكد للجريدة أن حزب التقدم والاشتراكية وقادته لا يمكن المزايدة عليهم بلغة “الإساءة للوطن” والمؤسسات، لأنه حزب المؤسسات، وحزب ناصح للمؤسسات، وحزب قادته، قادة المؤسسات”.
وحول التأثير المفترض للبلاغ وهجومه على حزب الكتاب على تحالف حزب علي يعتة مع حزب عبد الكريم الخطيب، قال أفتاتي في التصريح ذاته، “لماذا سيؤثر على التحالف، واش قامت القيامة؟، الناس تلمس “الآن آثار التحكم بالواضح”.

مقالات ذات صلة