أطر الأكاديميات يواصلون المسير في درب الإحتجاج والصدام مع السلطات


أطر الأكاديميات يواصلون المسير في درب الإحتجاج والصدام مع السلطات

في إنزالهم الوطني  بالرباط، أصر الأساتذة المتعاقدين على مواصلة درب الاحتجاج، قادمين من كل بقاع المملكة، تلبية لنداء تنسيقيتهم الوطنية.

وكان من المقرر حسب البرنامج المنشور سابقا للتنسيقية، أن نقطة التجمع ستكون أمام باب الحد على الساعة الثانية بعد الزوال، وقبلها بساعة كانت شوارع الرباط تعج بالأساتذة الوافدين.

في المقابل كانت السلطات العمومية على استعداد تام لمنع أي تجمع، حيث قامت بتأمين منافذ العاصمة، ترقبا لأي  تجمهر مرتقب.

مع وصول الوقت المحدد لانطلاق شرارة الحتجاج، ارتفعت الشعارات المدوية، رافضة لنمط التوظيف الذي تعتمده الوزارة الوصية، مطالبين بالإدماج الفوري في صفوف الوظية العمومية إسوة بزملائهم المرسمين.

في الآن ذاته تدخل الأمن لفض الإحتججات، مشكلين لحمة واحدة بين الأساتذة والقوات المساعدة والشرطة، في مشهد تدافع وصدام محتدم بين الإثنين، حيث بدا على الأساتذة إصرار وصمود أكثر من ذي قبل في البقاء في الشارع حتى آخر رمق حسب تعبيرهم.

وعرفت شوارع الرباط إنزالا أمنيا مهما لتفريق المحتجين، وإنهاء التجمع، حيث قامت العناصر الأمنية بتفريق الأساتذة نحو وجهات مختلفة من العاصمة، هذا ما نجم عنه مواجهات  ثنائية بين الأساتذة والشرطة، تسببت في توقيف بعض المحتجين.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة