أطباء القطاع العام يخوضون إضراباً جديداً لمدة خمسة أيام


أطباء القطاع العام يخوضون إضراباً جديداً لمدة خمسة أيام

يعتزم أطباء القطاع العام الدخول في إضراب وطني اليوم الخميس 15 والجمعة 16 غشت، احتجاجا على “عدم استجابة الوزارة للملف الملطلبي للأطباء والصيادلة وجراحي الأسنان”.   

ووفق بلاغ للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، فإن الإضراب الوطني سيشل الحركة بجل المستشفيات باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات، سيشمل أيضا أيام 19 و22 و23 غشت، احتجاجا على “ضعف عدد الأطباء الاختصاصيين الذين سيلتحقون هذه السنة بالمستشفيات، بحيث لا يتجاوز عددهم 200 طبيب، ما يعني أننا بالأرقام أمام أضعف سنة في توظيف الأطباء، رغم كل المغالطات التي تروجها وزارة الصحة، بدل الاعتراف بفشل تسييرها الحالي”، يشير بلاغ التنسيقية.

وأضاف ذات المصدر، أن “عدد الاستقالات الجماعية بلغ ألف استقالة إلى غاية المرحلة الحالية من الاحتجاج”، وطالب الأطباء بـ “تقنين وتفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص في الاتجاهين، بما يكفل مصلحة الممارسين والمواطنين على حد سواء، وكذلك تحسين ظروف اشتغال العاملين في القطاع الصحي العمومي، بالإضافة إلى صرف مستحقات التعويض عن الحراسة والخدمة الإلزامية والتعويضات عن المسؤولية”. 

وقال منتظر العلوي، الكاتب العام للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، في تصريح لموقع القناة الثانية،  إلى أنه وصل العدد الإجمالي للأطباء المستقيلين، عبر لوائح استقالة جماعية، بنهاية شهر غشت 2019، الى  1300 من أطباء وصيادلة وجراحي الأسنان القطاع العام، مضيفا، أنه مع “موسم الدخول الاجتماعي المقبل ستبدأ مرحلة وضع ملفات استقالة فردية، كما تطالب بذلك الوزارة، لذلك نرجو معها الاستجابة بالقبول لكل الذين استوفوا الشروط”. 

مقالات ذات صلة