أسا زاك .. مجهودات كبيرة لتنزيل الخطة الإقليمية لتعميم التعليم الأولي


أسا زاك .. مجهودات كبيرة لتنزيل الخطة الإقليمية لتعميم التعليم الأولي

يحظى قطاع التربية و التعليم بأولوية كبرى ضمن أهداف برنامج التنمية بإقليم أسا الزاك خلال الفترة 2018-2021 حيث شكل الإهتمام بتنزيل الخطة الإقليمية للنهوض بالتعليم الأولي و التي تتماشى مع مضامين الخطب الملكية السامية، أحد الأهداف الرامية إلى تحسين جودة الخدمات التي تقدمها المؤسسات التربوية بالإقليم و العمل على تعميم وإرساء تعليم أولي ذي جودة بيداغوجية عالية وفي ظروف حسنة، عبر توفير فضاءات مناسبة وجيدة تستجيب لتطلعات الآباء، وتكوين المربيات وذلك بتكلفة مالية إجمالية قدرها 8 ملايين و916 ألف درهم.

و في هذا الصدد و تفعيلا لبنود الإتفاقية المبرمة بين الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة كلميم وادنون و اللجنة الإقليمية المشتركة التي يترأسها عامل الإقليم السيد يوسف خير، و تضم عدد من القطاعات و المصالح الخارجية بالإقليم، و بمناسبة زيارة السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، السيد سعيد أمزازي لإقليم أسا الزاك بتاريخ 17 دجنبر 2018 تم خلالها التنويه بنسب تقدم تنزيل الخطة الإقليمية لتعميم التعليم الأولي و التي بلغت 78% برسم الموسم الدراسي 2018/2019 بعد أن بلغ عدد التلاميذ المستفيدين في ذات الموسم الدراسي ما مجموعه 1192 تلميذ و تلميذة على صعيد الإقليم، كما يتم العمل بالنسبة للموسم الدراسي الحالي على تحقيق نسبة تعميم تصل إلى 92% ضمن أهداف السنة الثانية من الخطة الإقليمية.

و من أجل ذلك، عملت اللجنة المشتركة على إحداث أقسام و مراكز جديدة بمختلف الجماعات الترابية للإقليم بتكلفة مالية بلغت 540 ألف درهم، إذ تم لهاته السنة، بناء ثمان أقسام جديدة و تجهيزها بشكل كامل، ليصل مجموع عدد الأقسام التربوية الخاصة بالتعليم الأولي على مستوى الإقليم إلى أزيد من 59 قسم تربوي تساهم في تقديم خدماته قطاعات التربية و التعليم و الشباب و الرياضة ثم التعاون الوطني فضلا عن التعليم الخصوصي، وبدعم من المجلس الإقليمي لأسا الزاك و المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، حيث أعطى السيد عامل الإقليم، مرفوقا برئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك و الوفد المرافق له بتاريخ 4 أكتوبر 2019،و بمناسبة الإنطلاقة الفعلية للدخول المدرسي الخاص بالتعليم الأولي بالإقليم من مركب نادي الطفل للإدماج الإجتماعي بأسا ، – أعطى – الانطلاقة لتوسيع نادي الطفل ببناء قاعتين للتدريس بالمركب بقيمة مالية ناهزت 24 ألف درهم، كما تم بالمناسبة، توزيع العدة الديداكتيكية و الحقيبة التربوية للمربيات على عدد من المؤسسات التربوية بتكلفة مالية حددت في 00035 درهم بهدف تجويد الخدمات المقدمة بأقسام التعليم الأولي والتكوين المستمر للمربيات، إذ تستفيد أزيد من 70 مربية لأقسام التعليم الأولي من دورات تكوينية .

و ينقسم برنامج الخطة الإقليمية للنهوض بالتعليم الأولي، إلى ثلاث مرتكزات تنطلق من التشخيص، ثم التعميم و التجويد الذي يستهدف تأهيل و تجهيز 25 قسما بالتجهيزات الصفية و المدرسية و كذا توفير العدة الديداكتيكية و الحقيبة التربوية لفائدة المربيات و من المنتظر أن يصل عدد التلاميذ المستفيدين و بشكل مجاني لأزيد من 2800 تلميذ و تلميذة بأقسام التعليم الأولي بالإقليم خلال السنة الثانية من الخطة الإقليمية للتعليم الأولي.

مقالات ذات صلة