أساتذة التعاقد يجددون الصلة بالشارع ويعلنون عن التصعيد

دعت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بجهة الشرق كل الأساتذة والأستاذات وأطر الدعم التربوي والاجتماعي، إلى حضور الإنزال الجهوي بمدينة وجدة لمدة ثلاثة أيام قابلة للتمديد، والذي سينطلق يوم 15 شتنبر من أمام الأكاديمية الجهوية لمهن التربية والتكوين على الساعة 11 صباحا، مشيرة إلى أنه سيعلن تفاصيل باقي الأشكال لاحقا، كما سيتوج بمجلس جهوي تنظيمي استعدادا للمجلس الوطني المقبل.

وأفادت تنسيقية الأساتذة المتعاقدين بجهة الشرق، في بيان لها، أن هذا التصعيد يأتي للتنديد بـ”استمرار وزارة التربية في تنزيل مضامین قانون الإطار (17-51) عبر مراسيم وقوانين (فرض التعليم عن بعد، تسليع المدرسة وضرب مجانيتها، مرسومي فصل التوظيف عن التكوين، تقليص منحة الأساتذة المتدربين إلى النصف، النظام الداخلي النموذجي لمؤسسات التربية والتعليم العمومي المتضمن لميثاق التلميذ، تقنين التعاقد…)”،

وعبرت التنسيقية ذاتها، عن تشبثها بمطلب إسقاط مخطط التعاقد والادماج في أسلاك الوظيفة العمومية، معبرة عن رفضها لما يسمى زورا وبهتانا بالتوظيف العمومي الجهوي، وكذا مشروع القانون 60.21 المتعلق بتغيير وتتميم القانون .07.00

كما شدّدت التنسيقية، على رفضها المرسوم 2.20.474 المتعلق بالتعليم عن بعد الهادف إلى تسليع المدرسة العمومية وضرب مجانيتها؛ مدينة في الوقت ذاته “السرقات الموصوفة من أجور الأساتذة والأستاذات ومطالبة باسترجاع المبالغ المسروقة”.

كما عبرت عن تشبثها بحق جميع أساتذة فوج 2020 في الدورة العادية والاستدراكية والاستثنائية، مع إشراكهم في برمجة تواریخ الامتحانات بدل التدبير الانفرادي لإدارة المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين.