أساتذة التعاقد بالشرق يواصلون إحتجاجاتهم رغم تهديدات أمزازي


أساتذة التعاقد بالشرق يواصلون إحتجاجاتهم رغم تهديدات أمزازي

المغرب 24 : جمال أزضوض من وجدة    
نظم “أساتذة التعاقد” بالشرق، أمس الخميس، وقفة احتجاجية تلتها مسيرة حاشدة، استجابة للبرنامج الذي سطرته “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” على المستوى الوطني. يوماً بعد تهديد “امزازي” بطرد منسقيهم.
المسيرة الاحتجاجية الحاشدة، انطلقت بعد وقفة قصيرة بساحة 16 غشت بوجدة، وجابت شارعين رئيسيين بالمدينة هما شارع محمد الخامس، وشارع الدرفوفي. ليستقروا أخيراً بساحة 9 يوليوز أمام المديرية الإقليمية للتعليم. وسط تواجدٍ أمني مكثف.
وعرف الشكل الاحتجاجي حضور النقابات التعليمية، التي دخلت منذ ثلاث أيام في اضراب عن العمل، دعما لاحتجاجات “أساتذة التعاقد”، الى جانب بعض الطلبة المنضوون تحت لواء الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بجامعة محمد الأول.
ورفع المحتجون شعارات نددت بإصرار وزارة “أمزازي” على العمل بما اسماه “نظام التوظيف الجهوي” ثم بالسياسة التي تنهجها الأغلبية الحكومية في التعامل مع ملفهم المطلبي الذي يصفونه بالعادل والمشروع، مشيرين الى آخر بلاغ لها.
وكان وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، قد عقد أمس الأربعاء الى جانب مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، ندوة صحفية حول آخر مستجدات ملف “الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين”. أكد فيها على أنه “سيتم تحريك مسطرة ترك الوظيفة في حق الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية الذين لم يلتحقوا بعملهم إلى حدود اليوم”. بالإضافة الى فصل “متزعمي التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” معتبرا إياها فاقدة للشرعية لتدعو لإضرابات.

مقالات ذات صلة