أساتذة التعاقد .. أمزازي ينهج سياسة الأذن الصماء


أساتذة التعاقد .. أمزازي ينهج سياسة الأذن الصماء

المغرب 24 : حمزة الورثي

نظمت “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، يوم أمس الجمعة، بطنجة، أمام مقر الولاية، وقفة إحتجاجية، شاركت فيها الجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديموقاطي، المعروفة اختصارا FNE، وذلك للتنديد بالعنف الذي تعرض له الأساتذة أثناء إنزالهم الوطني بالرباط أيام 6 و7 و8 من أبريل الجاري.

ولا زال الأساتذة المتعاقدون مصرون على تحقيق مطالبهم التي يعتبرونها عادلة ومشروعة، متمثلة في الإدماج في صفوف الوظيفة العمومية، والقطع مع نظام الوظيفة بالعقدة، وذلك من خلال الأشكال النضالية على مستوى الميدان وخوض إضرابات مستمرة على الصعيد الوطني، آخرها الإنزال الوطني بالعاصمة، الذي جاء عقب قرار سلطات الرباط القاضي بمنع التجمعات بسبب حالة الطوارئ الصحية التي يعيشها المغرب.

وفي هذا السياق يقول عثمان الطويل أستاذ متعاقد وعضو لجنة الإعلام بمديرية طنجة أصيلة في تصريح لموقع المغرب 24 “جئنا هنا لنؤكد للرأي العام أن الحل لا يكون أبدا عن طريق الممارسة القمعية، الحل يكون بالجلوس إلى طاولة المفاوضات والإستماع لمطالب الشغيل، بمختلف فئاتها، المفروض عليهم التعاقد ، حاملي لشهادات، الزنزانة 10 ، الأطر الإدارية والتربوية”.

وأضاف الطويل “الحل يكون عن طريق الحوار الممنهج، والذي يستمع للمطالب العادلة والمشروعة” ويؤكد في ذات السياق أن “المنظومة التربوية الآن تعيش أزمة حقيقية، والمدرسة العمومية مشتعلة والاحتقان يزيد ويمتد بسبب سياسة الأذن الصماء التي يمارسها الوزير أمزازي”.

ومن جهته قال بلال اليوسفي “ما عاشه المغرب في الثلاث أيام الأخير فضيحة من العيار الثقيل، أخلاقيا و قانونيا و إنسانيا وتربويا، لقد أدمتنا مشاهد سحل الأستاذات والأساذة ” ويؤكد اليوسفي في حديثه للمغرب 24 أن “هذا حق دستوري، والذي  يقول حالة الطوارئ، هل هي تفرض فقط على الأساتذة، بإمكانك أن تذهب إلى الرباط وتشاهد “الطرامواي” والحافلات والأسواق مزدحمة، لا أحد يتحدث هناك عن حالة الطوارئ”

ويرفض بلال اليوسفي” توظيف هذه الجائحة لتكميم الأفواه ومنع المواطنين من ممارسة حقهم في الاحتجاج والمطالبة بتحسين وضعيتهم المعيشية، ونحن اليوم نقول لا للعنف، ولا لتجريم العمل النقابي والاجتماعي”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

close-link