أزمة جديدة بين المغرب و إسبانيا .. ماذا بعد استقبال زعيم البوليساريو ؟


أزمة جديدة بين المغرب و إسبانيا .. ماذا بعد استقبال زعيم البوليساريو ؟

دخلت العلاقات المغربية الإسبانية اليوم منعطفا جديدا، بعد استقبال مدريد لزعيم ميليشيات “البوليساريو” بهوية مزورة، قصد العلاج.

وعبرت المملكة المغربية بشكل رسمي عن أسفها لموقف الجارة الشمالية “إسبانيا” التي تستضيف على ترابها إبراهيم غالي، المتهم بارتكاب جرائم حرب خطيرة وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان.

وقالت زارة الشؤون الخارجية، إن المملكة تعرب عن إحباطها من هذا الموقف الذي يتنافى مع روح الشراكة وحسن الجوار، والذي يهم قضية أساسية للشعب المغربي ولقواه الحية.

 وأورد البيان أنه تم استدعاء السفير الإسباني بالرباط إلى مقر الوزارة بالرباط  لإبلاغه بهذا الموقف، وطلب التفسيرات اللازمة بشأن موقف حكومته.

وطرحت الخارجية المغربية في بيانها عددا من الأسئلة مطالبة الجانب الإسباني بتقديم أجوبة شافية:

–  لماذا تم إدخال المدعو إبراهيم غالي إلى إسبانيا خفية وبجواز سفر مزور؟

– ولماذا ارتأت إسبانيا عدم إخطار المغرب بالأمر؟ لماذا اختارت إدخاله بهوية مزورة؟

– وأخيرا لماذا لم يتجاوب القضاء الإسباني بعد مع الشكاوى العديدة التي قدمها الضحايا؟

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

close-link