أركان البيجيدي تتعرض للتصدع بالقنيطرة واستقالات بالجملة على مكتب العثماني

يبدو أن البيجيدي يعيش أياما عصيبة بمدينة القنيطرة عشية الانتخابات التشريعية، حيث تعرضت أركانه للتصدع، عقب نزول استقالات بالجملة على مكتب الأمين العام في الرباط. 

ويعيش البيجيدي على صفيح ساخن، وخلافات داخلية غير مسبوقة، حيث توجه عدد من الكتاب المحليين للحزب برسالة مباشرة للأمين العام سعد الدين العثماني، لحثه على التراجع عن هذه القرارات، والإلتزام بقرارات لجنة الترشيحات، كما هدد مجموعة من الاعضاء بتقديم استقالتهم من الحزب في حالة إصرار الأمانة العامة على الانفراد بالقرارات .

وقد استقبلت أمس الاثنين الأمانة العامة 11 استقالة لأعضاء البيجيدي، وضمنهم رئيس فريق العدالة والتنمية بالمجلس الجماعي لمدينة القنيطرة.

هذا وقد دخل البيجيدي في القنيطرة في دوامة من الخلافات والصراعات الداخلية، بسبب لائحة الحزب في الانتخابات الجماعية والبرلمانية، بسبب احتجاج مجموعة من الاعضاء على غياب الشفافية والديمقراطية في اختيار المرشحين، وعدم احترام مبدأ التراتبية والفعالية، بعد اقصاء مجموعة من الاسماء التي لها شعبية كبيرة، وتعويضها باسماء غير معروفة في المدينة، ولكن تربطها علاقات شخصية مع قيادات الحزب، ونتج عن هذه الخلافات تقديم مجموعة من المستشارين بالحزب استقالتهم والتحاقهم بهيئات سياسية اخرى .