أدلة دامغة تكشف تورط حزب الله في تسليح و تدريب البوليساريو


أدلة دامغة تكشف تورط حزب الله في تسليح و تدريب البوليساريو

كشف مصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة، بأن المغرب يتوفر على أدلة ملموسة حول تورط “حزب الله” في دعم جبهة البوليساريو الانفصالية، مبرزا أن الأجهزة المغربية رصدت ثلاثة  أدلة دامغة فيما يخص تورط الحزب المدعوم من إيران.

وأوضح الخلفي، خلال ندوة صحفية أعقبت الاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي اليوم الخميس بالرباط، أن خبراء عسكريين من “حزب الله” قاموا بزيارة مخيمات تندوف والانخراط في عمليات تدريب عناصر البوليساريو على حرب العصابات وحرب الشوارع، بالإضافة إلى تكوين عناصر الكوموندو في هذا المجال، مبرزا أن “المغرب أراد تقديم الأدلة أمام إيران قبل قطع علاقاته بها ، لكن لم نتلق ما يدحض هذه الأدلة”.

وأضاف المسؤول الحكومي، أن الدليل الثاني الذي يثبت تورط حزب الله في دعم البوليساريو، هو تسليم قياديين من حزب الله، لشحنة أسلحة وصواريخ من نوع سام 9 وسام 11، إلى عناصر الجبهة الانفصالية.

أما الدليل الثالث، يشرح الناطق الرسمي باسم الحكومة، فهو أن عضوا في السفارة الإيرانية بالجزائر يحمل جواز سفر إيراني، تورط في عملية تسهيل كل الإجراءات اللوجيستيكية المتعلقة بتسليح الجبهة الانفصالية.

وتابع الخلفي بالتأكيد على أن “المغرب ليس ضد الشيعة أو لبنان أو أي جهة معينة ،عندما اتخذ هذا القرار السيادي والثنائي، مؤكدا أن “أي تجرؤ على الوحدة الترابية سيكون مكلفا لصاحبه وليس لنا نحن“.

مقالات ذات صلة