أخيرا.. أمزازي يرفع الحظر عن البروفيسور “بلحوس”

المغرب 24 : إسماعيل الطالب علي

قررت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أخيراً رفع قرار التوقيف الصادر في حق البروفيسور أحمد بلحوس، أستاذ في الطب الشرعي بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء، الذي تم توقيفه بمعية أستاذين آخرين، بسبب تضامنهم مع طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، على خلفية مقاطعتهم للدراسة والتداريب.

ونشر “بلحوس” على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، وثيقة تضم قرار استئناف العمل، جاء فيها أنه بناء على رأي المجلس التأديبي المنعقد برئاسة جامعة الحسن الثاني بتاريخ 22 يوليوز 2019، أنه يتعين على البروفيسور الاتصال بعميد كلية الطب والصيدلة لاستئناف عمله، وموافاة مديرية الموارد البشرية بمحضر يفيد ذلك.

وكانت التنسيقية الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان عبر بلاغ لها، قد طالبت وزارة التعليم العالي بـ”السحب الفوري” لقرار التوقيف في حق الأستاذ بلحوس، إسوة بالأستاذين “إسماعيل راموز” و”سعيد أمل”.

عبرت عن استغرابها وقلقها الشديدين إزاء استمرار قرار التوقيف الجائر بحق الأستاذ “أحمد بلحوس” لمدة فاقت 110 يوما، والاستثناء غير المبرر الذي طاله في العودة إلى العمل أسوة بالأستاذين الآخرين.

وأكدت التنسيقية، عن استغرابها من الأمر خاصة أن المجلس التأديبي المنعقد بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء برأ الأستاذ المذكور من كل إخلال ومهني، مشيرة أن القاصي والداني يشهد للأستاذ “بلحوس” بكفاءته العالية ومهنيته الكبيرة، مما سيؤثر سلبا على السير العادي لمصلحة الطب الشرعي بالمستشفى الجامعي ويحرم الأطباء في طور التخصص من قامة علمية بحجمه.