alternative text

أحيزون : مستقبل ألعاب القوى الوطنية يسير في الإتجاه الصحيح


أحيزون : مستقبل ألعاب القوى الوطنية يسير في الإتجاه الصحيح

اعتبر رئيس الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، عبد السلام أحيزون، أن غياب الميداليات في أولمبياد ريو 2016 بالبرازيل “لم يكن مطابقا لطموحات الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى”. 
 
وذكر بلاغ للجامعة، أن السيد أحيزون اعتبر، في كلمة ألقاها بمناسبة استقباله، أمس الخميس، بمقر الجامعة، العدائين والوفد المرافق لهم، الذين شاركوا في دورة الألعاب الاولمبية التي جرت بريو دي جانيرو بالبرازيل، أن “غياب الميداليات لم يكن مطابقا لطموحات الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى وللجماهير الرياضية”. 
 
وأضاف البلاغ أن السيد أحيزون نوه، في الوقت ذاته، ب “المشاركة المكثفة النوعية و النظيفة التي تميزت بها العاب القوى الوطنية في هذه الدورة”، معتبر أيضا أن هذه المشاركة أعطت صورة أمل لألعاب القوى الوطنية. 
 
وأضاف أن التأهل للألعاب الاولمبية هو في حد ذاته انجاز مهم، كما أن العدائين الشباب الذين شاركوا لأول مرة في تظاهرة من هذا الحجم “برهنوا على أن مستقبل العاب القوى الوطنية يسير في الاتجاه الصحيح وفق استراتيجيه واضحة المعالم ترتكز أساسا على توفير بنيات تحتية وتجهيزات رياضية وارساء حكامة جيدة، وفق برنامج مسطر تحت التوجيهات الملكية السامية لتأهيل العاب القوى الوطنية وتكوين المواهب الواعدة”. 
 
ومن جهة أخرى، أعرب رئيس الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى عن ارتياحه لنتائج الحرب على المنشطات التي أخذتها الجامعة على عاتقها منذ سنوات، فضلا عن محاربة الغش والتزوير. 
 
وتابع المصدر ذاته، أن السيد أحيزون أشار، في ختام كلمته، إلى الدور الهام الذي تقوم به جميع اطر أسرة العاب القوى المغربية، سواء المكلفين بالجانب التقني، الطبي او الاداري، وكذا الدور المحوري الذي تلعبه الأندية والعصب الجهوية لتوسيع قاعدة الممارسة وتكوين العدائين بعد ان تمت عملية تأهيلها بنجاح. 

مقالات ذات صلة