alternative text

أجواء إعلان الحرب تخيم على المغرب


أجواء إعلان الحرب تخيم على المغرب

بعد سياسة ضبط النفس التي كان ينهجها المغرب منذ سنوات، من خلال اللجوء إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن لتقديم شكاوى ضد تحركات “البوليساريو” في المنطقة العازلة، التي تخضع لاتفاق وقف إطلاق النار لسنة 1991، يبدو أن صبر المغرب قد بلغ حدوده، هذه المرة، بعد أن خرق الانفصاليون الاتفاق مجددا عقب رصد تحركات لعناصر مسلحة فوق هذه المناطق، التي أرادها المغرب قبل ربع قرن أن تخضع لمراقبة قوات الأمم المتحدة “المينورسو” رغم أنها تابعة لسيادته، لفسح المجال أمام المفاوضات السياسية لحل النزاع المفتعل. 

وتؤكد التطورات السياسية والدبلوماسية والعسكرية خلال هذا الأسبوع أن المغرب سيتجه نحو الحل العسكري لمنع أي محاولة لتغيير الواقع التاريخي والقانوني في المنطقة، خصوصا أن التحركات على مختلف الأصعدة منذ يوم الأحد تجعلنا نعيش الأجواء التي تسبق إعلان الحرب.

عن أسبوعية “الأيام” 

مقالات ذات صلة