أجانب ينصبون على وكالات تأمين مغربية


أجانب ينصبون على وكالات تأمين مغربية

تمكن أجانب من النصب على شركات تأمين داخل المغرب وخارجه بعد تبليغهم عن سرقات كاذبة تعرضوا لها داخل المغرب، الأمر الذي عجل بدخول المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني على الخط، ليرسل مذكرة أمنية إلى جميع المصالح الأمنية المختصة قصد التحقق من البلاغات التي يقدمها أجانب بخصوص سرقات وهمية يتعرضون لها داخل المغرب.
وحسب صحيفة المساء، فغالبا ما يصرح هؤلاء أنهم راحوا ضحية سطو على أشياء نفيسة تعادل قيمتها ملايين الدراهم حتى يتم تعويضهم من قبل شركات التأمين سواء داخل المغرب أو خارجه.
وطالبت المذكرة الأمنية رجال الأمن بضرورة التحقق من البلاغات بكل الوسائل الممكنة، إذ طالبت بضرورة الاستماع إلى الشهود وفتح تحقيق خاص مع المستمع إليهم بخصوص البلاغات، خاصة أن المذكرة أشارت إلى أن البلاغات بخصوص السرقات التي يتعرض لها الأجانب داخل المغرب أصبحت تسيء لصورة البلد دوليا.
وقال مصدر «المساء» إن أهم السرقات التي يتم التبليغ عنها تكون وهمية، إذ غالبا ما يصرح أجانب بضياع حلي ومجوهرات نفيسة، إضافة إلى أجهزة إلكترونية عادة ما تكون مأمنا عليها حتى يستفيدوا من التعويضات التي تمنحها لهم شركات التأمين سواء المغربية أو الأجنبية أثناء عودتهم إلى بلدانهم الأصلية.
ومن المنتظر أن يتم توزيع استمارات موحدة على عدد من مصالح الأمن تضم عددا من الأسئلة أثناء التبليغ عن سرقات الأجانب، قصد التأكد من صحة البلاغات الخاصة بالسرقات الوهمية، والتي يعمد أصحابها إلى الاستعانة بنسخ محاضر الشرطة قصد تقديمها لشركات التأمين قصد الاستفادة من التعويضات.

“نون”

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons