آيت الطالب : الحكومة لا تريد انتكاسات أخرى وتتدارس إمكانية إعادة المواطنين العالقين بالخارج

قال خالد أيت الطالب، وزير الصحة والحماية الاجتماعية، بخصوص الأشخاص العالقين في الخارج عقب إغلاق المغرب لحدوده، إن الحكومة تدرس حاليا موضوع العالقين في شتى بلدان العالم “نناقش الإمكانيات، لنجد حلا للعالقين، لضمان عودتهم وفق بروتوكول صحي، يأخذ بعين الاعتبار وضعياتهم والحالة الوبائية للبلدان المتواجدين بها، حتى لا نقع في انتكاسة جديدة”، مضيفا أن قرار إغلاق الحدود مستمر حتى الأحد، وستتخذ القرارات المناسبة.

 وأضاف آيت الطالب، أنه لا توجد وصفة للتعامل مع كوفيد 19، مؤكدا أنه بفضل التدابير التي اتخذها المغرب، والتي يجب المحافظة عليها، وأن الوضعية الوبائية مستقرة والحالة تستمر في المستوى الأخضر، وهي الوضعية التي تقابلها انتكاسة على المستوى العالمي.

ودعى المسؤول الحكومي ذاته المواطنين إلى الحفاظ على هذه المكتسبات من خلال أخذ الجرعة الثالثة، كون أن 67 في المائة من المواطنين استفادوا من الجرعة الأولى، كما استفاد 62 في المائة من الجرعة الثانية.

وقال أيت الطالب إن “الحقنة الثالثة مفيدة، ولكن لا تحمي من الإصابة، يمكن أن يصاب صاحب الجرعة الثالثة ولكن لن يتضرر”.

وأضاف، أن الحكومة “ستقدم البروتوكول الصحي وعلى الجميع أن يحافظ عليه”.

وفي ذات السياق أكد الوزير  أن الحكومة اتخذت قرارات “نالت إعجاب البعض ولم تعجب البعض، لكن بفضلها لدينا اليوم هذه المكتسبات”.

أما بخصوص المتحور الجديد أوميكرون قال أيت الطالب، “لا أحد يعرف الأوميكرون وهو متحور وصل إلى 57 بلدا في العالم، لكن ليس هو سبب الانتكاسة في أوروبا، بل متحور دلتا هو سبب الموجة الخامسة”.

وأضاف المسؤول الحكومي أن الحكومة “لا تريد انتكاسات أخرى، والإشكالية أن المنظومة الصحية هشة، أحببنا أم كرهنا، لكن الحمد لله النتائج جيدة، ونحن نمشي في إطار الاستباقية حتى لا نقع في المحظور”.