هل يفعلها المغرب و الجزائر ؟


هل يفعلها المغرب و الجزائر ؟

شهد خط الجزائر- الرباط خلال الأسابيع الأخيرة رسائل تهدئة بين قيادة البلدين الذين تعيش العلاقات بينهما جموداً وفترات توتر منذ عقود.

وبعث الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الجمعة، رسالة تهنئة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة ذكرى استقلال المغرب، أكد له فيها حرصه على علاقات تقوم “على الاحترام المتبادل وحسن الجوار”، وفق ما نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

ورغم أن الرئيس الجزائري وكذا صاحب الجلالة الملك محمد السادس دأبا على تبادل التهاني في المناسبات الوطنية للبلدين حتى في عز فترات التوتر التي تشهدها علاقات الدولتين، إلا أن خطاب تهنئة بوتفليقة جاء هذه المرة في سياق رسائل تهدئة بين الجانبين تواصلت منذ الصيف الماضي.

ويسود التوتر العلاقات بين الجزائر والرباط منذ عقود بسبب النزاع على الصحراء، حيث تأخذ الرباط على الجزائر دعمها لجبهة “البوليساريو”.
وتقول السلطات الجزائرية إن العلاقات بين البلدين يجب أن تبنى بعيدا عن هذا الملف الذي تتولاه الأمم المتحدة.

كما يعد ملف الحدود البرية المغلقة بين الجانبين منذ العام 1994 أحد نقاط التوتر في العلاقات بين البلدين، حيث تطالب الرباط بفتحه، فيما تشترط الجزائر تفاهمات مسبقة حول طرق مكافحة تهريب المخدرات عبرها باتجاه الجزائر.

وظهر إلى الواجهة خلال الأسابيع الأخيرة خلاف بين الجانبين بشأن إعلان المغرب رغبته في العودة إلى الاتحاد الإفريقي (غادره عام 1984) مشترطا مغادرة البوليساريو للمنظمة، وهو ما ترفضه الجزائر العضو الذي يوصف بصاحب النفود الكبير داخل الهيئة الإفريقية.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس قد دعا يوم 21 غشت إلى تطبيع العلاقات بين البلدين، وذلك في خطاب جلالته بمناسبة احتفال المغرب بالذكرى الـ 63 لـ”ثورة الملك والشعب” .

وقال إننا “نتطلع لتجديد الالتزام والتضامن الصادق الذي يجمع على الدوام، الشعبين الجزائري والمغربي، لمواصلة العمل سويا، بصدق وحسن نية، من أجل خدمة القضايا المغاربية والعربية، ورفع التحديات التي تواجه القارة الإفريقية”.

وسبق ذلك الخطاب رسالة من الرئيس الجزائري لجلالة الملك بنفس المناسبة جاء فيها “أغتنم هذه الفرصة السانحة الطيبة لأجدد لكم حرصنا الدائم وعزمنا الثابت على العمل مع جلالتكم من أجل تعزيز علاقات الأخوة والتضامن الثابتة التي تربط شعبينا الشقيقين بما يستجيب لتطلعاتهما في التقدم والرقي والازدهار”.

وكان من ثمار هذه التهدئة بين البلدين، تكليف بوتفليقة لوفد على أعلى مستوى لحضور قمة المناخ “كوب 22” بمراكش بقيادة عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة (الغرفة الثانية للبرلمان) وهو الرجل الثاني في الدولة دستوريا إلى جانب وزير الخارجية رمطان لعمامرة.

ويعد الحضور الجزائري على أعلى مستوى، الأول من نوعه خلال السنوات الماضية، عندما انتهجت السلطات الجزائرية ما يشبه سياسة مقاطعة للاجتماعات الدولية التي تعقد في المغرب بسبب توتر متواصل في علاقات البلدين.

وأجمعت أغلب وسائل الإعلام المحلية على أن المشاركة الجزائرية تتعدى قضية اهتمام البلاد بدعم سياسات البيئة بقدر ما هي رسالة سياسية للجانب المغربي بوجود رغبة حقيقية لتجاوز محطات التوتر.

وقال بيان للخارجية الجزائرية في 14 من الشهر الجاري، إن الوزير رمطان لعمامرة استقبل السفير المغربي الجديد لدى بلاده لحسن عبد الخالق خلفاً لعبد الله بلقزيز الذي شغل المنصب منذ العام 2006.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons