من كتب المقال ؟ الأكيد أنه ليس بلغة “إن مغربكوم جبلووون” و “إن حضارة الإنكا لقادمة”


من كتب المقال ؟ الأكيد أنه ليس بلغة “إن مغربكوم جبلووون” و “إن حضارة الإنكا لقادمة”

أثارت المقالة التي كتيها إلياس العماري أمس الثلاثاء على موقع هسبريس والتي دعا من خلالها  إلى المصالحة والتخلص من الخصومات الجوفاء والأحقاد العمياء، الكثير من الجدل و التعليقات الساخرة على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”

نزار خيرون كتب في تدوينة ساخرة : “المهم أنا جبرت مول المقال باقي لينا نعرفوا شكون مول المسيرة”، موضحا من وجهة نظره، “المقال الذي يدعو فيه كاتبه إلى مصالحة وطنية، مكتوب بلغة دقيقة وأسلوب متمكن جدا من اللغة العربية وفصاحتها وإعرابها وسكناتها وحركاتها، إلا أن الاسم الموقع به كاتب المقال له سوابق فظيعة في تشويه اللغتين العربية والفرنسية، وخصوصا لغة “الضاد” التي أنّى وجب رفعُها كَسَرَها، والنتيجة كانت أكيد شيئا هلاميا غير لغة الضاد”.

واعتبر أنه “يستحيل أن يكون صاحب القولات المثيرة للجدل “إن مغربكم جبل” و”إن حضارة الإنكا لقادمة” أن يكون نفسه كاتب المقال المذكور أعلاه”، خاتما تدوينته بالقول : “شكون كتب داك المقال؟ الأكيد أنه ليس بلغة “إن مغربكوم جبلووون”، وفق تعبيره.

أما الناشط حسن حمورو فقد كتب في تدوينة له : “بغينا سي إلياس العماري يقرا علينا المقال لي نشروه بسميتو باش نتأكدو أنه هو لي كاتبو”، مضيفا :”لا تبحث عن قُبلة حياة في مكان ما على وجه حزبك البشع، الشعب قال كلمته في أصالتك ومعاصرتك ولا يمكن لأي كان أن يستدرك على هذه الكلمة”.

المحلل السياسي عمر الشرقاوي بدوره علق على مقال العماري بالقول : “مقالة إلياس نصف رسالة لما هو آت”، بينما اعتبرها محمد الأنصاري أن “العماري رفع الراية البيضاء لكن لا ثقة في التماسيح”.

الصحافي منير أبو المعالي علق في تدوينة له : “الذي كتب مقالة إلياس العماري المنشورة في “هيسبريس”، هو نفسه على ما يبدو، الشخص الذي كان يكتب خطب الملك منذ سنتين!”.

ودعت البرلمانية بحزب العدالة والتنمية نزهة الوافي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة إلياس العماري، إلى الاعتذار للمغاربة قبل الدعوة إلى المصالحة، معتبرة أن الدعوة هي “محاولة لفك العزلة على جسم سياسي غريب طردته لحظات 4 شتنبر و7 أكتوبر”.

وسخر الناشط خالد غازي على العماري بالقول: “مقال إلياس المثير للجدل نهاية للصراع السياسي في أفق التقارب مع البيجيدي، شكون لي غادي دير المعارضة دبا واش العدل والإحسان”.

أما حسن بوتوميت فكتب على حائطه الفيسبوكي: “هنيئا للشعب المغربي لي صوت يوم 7 أكتوبر، مبروك لكم فجميع الأحزاب الآن ستحكم، وبعد مقالة الرأي المنسوبة لإلياس العماري والتي أشك في أنه هو الذي كتبها، فالمعارضة سيبقى فيها فردين فقط ينتميان لحزب فيدرالية اليسار، أما باقي الأحزاب فاختارت أسيدي وعلى حسب الأمناء العامين لهم مصلحة الوطن”.

البرلمانية إيمان اليعقوبي علقت بدورها على مقال العماري: “المهم، هل تصالح العماري مع قناة محمد السادس؟”، فيما كتب عبد اللطيف حاميل: “راه المصالحة التاريخية أصلا بدأت وبدون البؤس”، في إشارة إلى مشاورات ابن كيران مع الأحزاب السياسية باستثناء الأصالة والمعاصرة.

“إلياس العماري أسس مشروعا إعلاميا ضخما بالملايير، اتجه إلى هسبريس لنشر مقال يزعم أنه له.. زعيم فاشل ومشروع فاشل لحزب فاشل بفكرة فاشلة”، يعلق ناشط فيسبوكي آخر يدعى عبد الرحيم حاشي.

بينما كتب الناشط عبد الصمد بنعباد : “أول خطوات المصالحة، النقد الذاتي العلني، ثم الاعتذار للمغاربة عن كل شيء هدف “تحكم” عصابة “البام” في البلاد والعباد، وليس آخرها فضائح 7 أكتوبر، وثالثا حل الأداة الحزبية، مع الإنهاء الذاتي لفكرة حزب الإدارة”.

 

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons