محللة سياسية : المغرب وجنوب إفريقيا قوتان قاريتان مدعوتان للعمل معا لصالح إفريقيا


محللة سياسية : المغرب وجنوب إفريقيا قوتان قاريتان مدعوتان للعمل معا لصالح إفريقيا

أكدت المحللة السياسية بمعهد الدراسات الأمنية ببريتوريا، رايسا كاشاليا أهمية تعزيز علاقات التعاون بين المغرب وجنوب إفريقيا، معتبرة أن البلدين يضطلعان بدور مهم على المستوى القاري.

وقالت السيدة كاشاليا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء- جوهانسبورغ، إن المغرب وجنوب إفريقيا يعتبران من بين الاقتصادات الأكثر تقدما بالقارة الإفريقية.

وأكدت أن تقوية علاقات التعاون بين البلدين، خصوصا في مجالات التجارة والاستثمار والأمن، سيكون لها وقع جد إيجابي ليس فقط بالنسبة للشعبين، ولكن بالنسبة لإفريقيا بأكملها.

وأبرزت في هذا السياق، التوجه الإفريقي للمغرب، من خلال الحضور المتنامي للشركات المغربية في القطاعات ذات القيمة المضافة العالية في العديد من دول القارة.

وذكرت بأن حكومة جنوب إفريقيا عبرت مؤخرا عن رغبتها في تعزيز علاقات تعاونها مع المغرب، حيث صرح غراهام مايتلاند المدير العام لقسم وسط وشمال إفريقيا بوزارة الشؤون الخارجية الجنوب إفريقية، بأن “جنوب إفريقيا والمغرب تربطهما علاقات صداقة تاريخية، منذ أن استقبل المغرب على أرضه أبطال معركتنا التحريرية في بداية الستينات من القرن الماضي”.

وقال مايتلاند خلال حفل استقبال نظم بالعاصمة الجنوب إفريقية، بمناسبة الذكرى ال 17 لتولي صاحب الجلالة الملك محمد السادس عرش أسلافه الميامين، “إنه على أساس علاقات التضامن والرؤية المشتركة هاته من أجل قارة إفريقية مندمجة، تواصل جنوب إفريقيا التعبير عن رغبتها في تعزيز علاقاتها مع المملكة المغربية”.

 وقالت راسيا كاشاليا، إن الريادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس مكنت المغرب من التموقع بشكل رائع في سياق إقليمي يتسم بتقلبات كبيرة.

وأضافت المحللة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المغرب الذي أبان عن حكمة كبيرة، من خلال تسريع وتيرة الاصلاحات التي اعتمدها في ظرفية صعبة، يواصل بهدوء تطوير صرحه الديموقراطي.

وقالت خلافا للدول المجاورة التي جرفتها موجات الاحتجاجات، التي اجتاحت المنطقة في سياق الربيع العربي، تحلى المغرب بقدر كبير من الحكمة، من خلال تسريع مسلسل الإصلاحات الدستورية والسياسية.

فالسياق المغربي يبقى متفردا، تقول المتخصصة في قضايا شمال افريقيا، مذكرة بأن المغرب انخرط، قبل الربيع العربي، في دينامية من الإصلاحات المتواصلة الرامية إلى استكمال الصرح الديموقراطي.

وحرصت السيدة كاشاليا على التأكيد، في هذا الصدد، على ريادة جلالة الملك محمد السادس، الذي يقود هذا المسلسل من الإصلاحات السياسية والاقتصادية وفقا لرؤية ثاقبة وحكيمة.

وقالت، في هذا الإطار، إن الريادة الملكية مكنت المغرب من التوقع بشكل رائع في سياق إقليمي يتسم بتقلبات كبيرة.

وأبرزت أن الإصلاحات التي تم اعتمادها منذ سنة 2011، أثمرت تحولات ملموسة على أرض الواقع، مشيرة إلى التطورات التي تم تحقيقها على المستويات السياسية والاقتصادية.

وقالت السيدة كاشاليا “لقد تم القيام بخطوات هامة كبيرة، خاصة اعتماد دستور جديد وتفعيل مشاريع اقتصادية مهيكلة أدت إلى تعزيز البنيات التحتية للبلد وإشعاعه”.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons