لا هوادة : الأحزاب لم تلتزم بخطاب الملك .. وندعو المغاربة إلى التصويت على النزاهة و نظافة اليد


لا هوادة : الأحزاب لم تلتزم بخطاب الملك .. وندعو المغاربة إلى التصويت على النزاهة و نظافة اليد

انتقدت جمعية “لا هوادة للدفاع عن الثوابت”، التي يقودها عبد الواحد الفاسي نجل علال الفاسي، الفاعلين السياسيين وغيرهم، لعدم التزامهم بخطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة عيد العرش، الذي أكد على أنه ملك لكل الهيآت السياسية دون تمييز أو استثناء.

وأكدت الجمعية التي عارضت قياداتها حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال، ورفضت قيادته للحزب، أن “التأكيدات الواضحة المعالم التي جاءت في الخطاب الملكي لم يتم للأسف الالتزام بها من طرف العديد من الفاعلين سواء سياسيين أو غيرهم”.

وبخصوص هذه الانتخابات التشريعية التي إنطلقت حملتها ليلة الجمعة، دعت الجمعية المواطنين والمواطنات إلى “المشاركة المكثفة في انتخابات 7 أكتوبر 2016، والتصويت على المرشحات والمرشحين المتوفرين على الكفاءة، والنزاهة، و نظافة اليد والضمير الحي المحافظ على استقرار الوطن، والبعيد عن إشاعة الأفكار المتطرفة أي كان شكلها ونوعها ومصدرها، أو العنصرية المقيتة، أو الإثنية المرفوضة أو الداعية للكراهية تحت أي غطاء كان”.

وعبرت “لا هوادة” عن “أسفها العميق لحال الوضع الحزبي بالمغرب المطبوع بالعدد من الشوائب، و التي لا علاقة له بما ينص عليه قانون الأحزاب”، داعية “جميع الجمعيات الحقوقية، وجمعيات المجتمع المدني المالكة لقرارها المستقل، إلى تكوين جبهة ضد تفتيت وحدة المجتمع، و استهداف استقراره من أي جهة كانت”.

هذا واعتبرت الجمعية أن استحقاقات 7 أكتوبر “كان ينتظر منها الشعب المغربي أن تكون تطويرا و تجويدا للمكتسبات التي حققتها القوى الديمقراطية من أجل بناء ديمقراطي سليم، مطبوع بالتزام الحياد الإيجابي، والمساواة في الفرص بين كافة مكونات الحقل السياسي دون تمييز أو تميز، و اعتماد مبدأ حرية الاختيار في إطار مسؤول يكرس مساهمة المواطنين بدون ضغط أو ابتزاز، ويجعل منهم أصل القرار في محاسبة الاختيار و محاسبة المنتخبين، لتحقيق تخليق حقيقي للحياة السياسية بوطننا”.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons