كلاسيكو المغرب الأول


كلاسيكو المغرب الأول

سيطل هذه السنة ديربي المغرب الأول بين الرجاء والوداد بعيداً عن مدينة الدار البيضاء القلب الإقتصادي النابض للمملكة ،ليحط الرحال بمدينة أغادير التحفة السياحية والمترامية الأطراف على المحيط الأطلسي. 

إنه الديربي 121 منذ استقلال المغرب ،حيث يعود تاريخ أول كلاسيكو لموسم 1956 1957 مواجهة حسمها النسر الخضر بهدف يتيم .

والحقيقة أن ديربي الدار البيضاء يصنف ضمن الدربيات العشر الأوائل في العالم بالنظر للحضور الجماهيري الكبير والذي يتعدى في الكثير من الحالات 80  ألف متفرج ،وإن كان هذا العدد قد عرف انخفاضا ملحوظا في السنوات الأخيرة، ومع ذلك لم يفقد ديربي كازابلانكا قيمته ومازال يعتبر مرٱة حقيقية وعاكسة لمستوى الكرة بالمغرب.

هذه السنة تغيرت أشياء كثيرة داخل الفريقين ،فالرجاء الذي عانى كثيرا من عدم الإستقرار التقني عاد مجددا للتعاقد مع مدربه القديم الجديد محمد فاخر الذي يعد من أكثر العارفين بعقلية اللاعب الرجاوي ،رجل تمكن من الفوز بلقب البطولة رفقة النسر الأخضر دون إغفال أنه ساهم في تكوين جيل من اللاعبين تمكنوا بقيادة فوزي البنزرتي من لعب نهائي كأس العالم للأندية.

بالنسبة للبطة الحمراء ،فإن الإقصاء في نصف نهائي عصبة أبطال إفريقيا أمام الزمالك ترك جرحا لم يندمل بعد ،فكان التعاقد مع الفرنسي دوسابر الذي أبان عن كوتشينغ ناجح في لقاء العودة أمام الزمالك وكاد أن يقلب الطاولة على الزمالك لولا حنكة وتجربة النادي المصري.

في بطولة هذا الموسم يبدو أن الوداد بصحة جيدة ويملك أقوى دفاع ،أما في الهجوم فإن لاعبه دجيبور يبصم على موسم رائع وقد تمكن من تسجيل هذف قاتل في الثواني الأخيرة من المواجهة ضد فريق قصبة تادلة ،فوز جعل الوداد يتزعم سبورة الترتيب ب 22 نقطة.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons