عاجل و خطير : جريدة “آل العماري” تطعن علانية في رسول الله (صورة)


عاجل و خطير : جريدة “آل العماري” تطعن علانية في رسول الله (صورة)

صعق عدد من المتتبعين اليوم الأربعاء 19 أكتوبر 2016 بما نشره منبر آخر ساعة تحت محور (إنا عكسنا)، من كلام خطير واتهام واضح لرسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم.

فقد أعد الكاتب العلماني المثير للجدل “عبد الكريم لقمش” ضمن المحور المذكور مقالا بعنوان : “أنتم لا تعبدون الله… أنتم تعبدون (في) السياسة“طعن فيه بشكل مباشر وصريح في رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وادعى أن من أرسله الله خاتما لرسالاته كان كل همه هو النساء، وأنه أحل لنفسه ما حرمه على غيره!!!

فقال “لقمش” بالحرف -نورده بأخطائه اللغوية- : “بالنهاية يجري الحديث عن حقائق نبوة بطريقة تفيد من خلال سردها أن الرسول (ص) الذي كان نبيا ورسول وراعيا لانتشار دين من الله، كان كل همه هو النساء مما يزيل عنه طبع القداسة ويجعل العامة يفهمون أن النبوة لا تعني الابتعاد عن الشهوة وأن الزعامة يحل معها ما لا يحل لغيرها، وأن الرسول الذي أوتي قوة ثلاثين رجلا في الجماع يشفع لمن يملك قوة أقل في فعل ما يشاء إذا ما دعته الهواية والغواية إلى ذلك من ممارسة فاضحة لسلطته، سواء كانت تلك الممارسة على النساء أم على الشعب.. لا يهم“!!!

وأضاف لقمش، الذي يحاول في هذا المحور أن يغسل الوجه العفن للعلمانية مقابل الهجوم العنيف عن الإسلام (عقيدة وشريعة)، قائلا: “المهم أنه إذا كانت هذه سيرة الرسول مع نساء أمته فإن كان فعله هذا مبررا من وجهة نظر سياسية ووجهة نظر إنسانية ذكورية، فإن الحاكم له أن يفعل ما يشاء بالنهاية لأنه ولي الأمر الواجب طاعته، ولمن أراد أن يخرج في الرأي عن هذا كان له أن يواجه أحاديث لا تعد ولا تحصى، وأن يدخل في مواجهة مع السيرة المحمدية نفسها”.

وبهذا صرَّح القمش أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- ليس مقدسا، ولا شخصية مثالية، لأنه مغرق في الشهوة ويوظف الدين للوصول لتحقيق نزوات بشرية وأطماع سياسية..

خطير.. جريدة

أستغفر الله..؛ صعب علي أن أخط بيراعي تفسير كلام هذا الظالم المعتدي المجترئ على سيد الخلق صلى الله عليه وسلم، لكن واجب البيان وفضح هذه الكائنات التي تعيش بين أظهرنا يحتم ذلك.

فبالرغم من جهله الكبير بالنظرية الإسلامية في السياسة وعلاقة الحاكم بالرعية، فلقمش -المعروف بتطرفه وحقده الدفين على كل ما هو شرعي وإسلامي- لم يخرج قيد أنملة عما سطره من سبقه من ملاحدة الغرب فيما يخص ركنا من أركان الإيمان وهو الإيمان بالنبوة، وما كتبه من قبل مستشرقون حاقدون في هذا الإطار من أمثال الإنجليزي “جون لوجيث” والألماني “أجناتس جولدزيهر”، فأعداء الوحي داخل العالم العربي والإسلامي يركزون في حربهم على الإسلام على إسقاط النبوة والتحليل الماركسي للتاريخ من أجل الهروب بالوقائع والأحداث وإعطائها تفسيرات مغايرة للحقيقة، تخدم مشاريعهم وتحقق أهدافهم.

وفي هذا الإطار يقول عبد الرحمن بدوي رحمه الله: (الدين والتدين عامة إنما يقومان على فكرة النبوة والأنبياء، وعلى هذا فلا بد للإلحاد أن يتجه إلى القضاء على هذه الفكرة التي تُكوِّن عصبَ الدين وجوهره.. وهذا يفسر لنا السرّ في أن المُلحدين في الروح العربية إنما اتّجهوا جميعاً إلى فكرة النبوّة وإلى الأنبياء، وتركوا الألوهية، بينما الإلحاد في الحضارات الأخرى كان يتّجه مباشرةً إلى الله. ولا فارقَ في الواقع في النتيجة النهائية بين كلا الموقفين؛ لأن كليهما سيؤدي في النهاية إلى إنكار الدين). (من تاريخ الإلحاد في الإسلام؛ عبد الرحمن بدوي 7-8).

الخطورة في المقال الذي نشرته يومية “آخر ساعة” تكمن في نقل المعركة من الحرب على أسلمة المغرب إلى الحرب السافرة على الإسلام والطعن في نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم.. وهنا يتضح لنا بجلاء أن الحرب التي أعلنتها اليومية منذ إصدار عددها الأول ليست قاصرة على المنافس السياسي ذي المرجعية الإسلامية بل هي موجهة بالأساس ضد كل من رضي بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد -صلى الله عليه وسلم- نبيا ورسولا.

نبيل غزال : Gnabil76@gmail.com (هوية بريس)

مقالات ذات صلة