عاجل : مفاجأة من العيار الثقيل في قضية سعد لمجرد بباريس


عاجل : مفاجأة من العيار الثقيل في قضية سعد لمجرد بباريس

قال  الدكتور إبراهيم رشيدي محامي الفنان سعد المجرد في تصريح صحافي إن موكله ” كان ضحية كمين نصب له بإحكام من طرف جزائريين (رجل وإمرأة) والبحث القضائي سيكشف أن الأمر مدبر خاصة أن موكلي غادر للتو حفل لجاد المالح ليلتحق بالفندق”
وأضاف الراشيدي في تصريح صحافي أنه و”فور توصله بالخبر، قام بانتداب محاميين بهيئة باريس، كما اتصل بسفير المغرب بباريس شكيب بنموسى لإخباره بهذه المكيدة المدبرة من قبل خصوم وحدتنا الترابية خاصة في الهجوم الشرس للإعلام والسلطات الجزائرية على سعد المجرد بسبب أغنيته الأخيرة التي تدافع على مغربية الصحراء”.
الراشدي قال أيضا إن “التحريات ستكشف براءة موكله وله الثقة في القضاء الفرنسي. والأصل هو قرينة البراءة”.

بدورها كشفت صحيفة فرنسية  أن المخابرات الجزائرية هي التي تقف وراء الأزمة التي يمر منها سعد لمجرد بالديار الفرنسية، واتهمت الصحيفة الفرنسية المخابرات الجزائرية بالتخطيط للإيقاع بالفنان المغربي.

و قالت الصحيفة الباريسية أن المخابرات الجزائرية، عملت على توظيف أحدى بنات الليل  و الإتفاق معها من أجل الإيقاع به، و هذا يظهر من خلال أن الفتاة كانت عارية عندما خرجت من الغرفة، و بالتالي فهي كانت تعرف ما يجري و كانت مشاركة في العملية، و هذا ما اكده محامي الفنان المغربي  في تصريحاته أن الفتاة التي كانت برفقة سعد كانت راضية و تعرف إلى أين هي ذاهبة، و لكنها انقلبت عليه بشكل مفاجئ بدون مبرر يذكر.

و قالت الصحيفة أن المخابرات الجزائرية كانت  تتربص بالفنان المغربي، منذ إطلاقه لأغنيته الجديدة “غلطانة” و التي وضع في مقدمة الكليب الخاص بها  عبارة “الصحراء مغربية”، و هو ما  اعتبرته الجزائر من خلال إعلامها، استفزاز للجزائر و تسييس للفن.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons