عاجل : استنفار خطير في الجزائر بسبب إلياس العماري


عاجل : استنفار خطير في الجزائر بسبب إلياس العماري

أكد إلياس العماري رئيس جهة طنجة–تطوان–الحسيمة، خلال لقاء مع الصحافة، أن الشركة الأمريكية العملاقة والمتخصصة في صناعة التبغ “فيليب موريس”، قامت بإغلاق فرعها بالجزائر رسميا وتعتزم نقله إلى طنجة، وأضاف العماري أن الشركة الأمريكية قامت باقتناء نحو ستة هكتارات قرب ميناء طنجة المتوسطي لبناء معمل لها.

وأضاف رئيس جهة طنجة الحسيمة تطوان أن الوحدة الإنتاجية المذكورة ستوفر آلاف فرص الشغل وستكون منصةً للتصدير الخارجي وليس للإستهلاك الداخلي بالمغرب مشيراً إلى أن الدراسات في طور الإنجاز لمعرفة الكلفة الإجمالية للمشروع.

وأوضح “العماري” أنه بالإضافة للوحدة الصناعية سيتم زراعة مادة التبغ لإنتاج السجائر بالقرب من المصنع حيث سيتم الإستغناء عن استيرادها من الخارج وهو ما سيوفر بدوره آلاف مناصب الشغل.

إلياس العماري يقنع “فيليپ موريس” بنقل مصنعها من الجزائر إلى طنجةوكشف تقرير أمريكي حسب صحف جزائرية، أن المخابرات الجزائرية تتحرك في طنجة لتخوفها من نزوح جماعي لمشاريعها الكبرى، وأضافت ذات المصادر أن المخابرات الجزائرية دخلت على خط المنافسة الاقتصادية مع المغرب لمنع انتقال شركات صينية مستقرة منذ عقود في الجزائر والتي بدأت تفكر في الانتقال الى المغرب رغم المعاملة التفضيلية التي تحظى بها هناك، على اعتبار انها تتمتع بوضعية الاحتكار في أكثر المواد استهلاكاً في السوق الداخلية، لكنها تشتكي من ضعف المواكبة والعزلة الاقتصادية، وذلك لغياب قنوات التصدير والانتصار داخل منظومة قانونية من القرن الماضي.

وتلقت الحكومة الجزائرية تقارير استخباراتية تحذر من تحولات في العلاقات الاقتصادية مع المجموعات الكبرى خاصة منها الصينية، مفادها ان الجزائر ستصبح مضطرة الى شراء منتجات صينية من المغرب، في إشارة الى نزيف الاستثمارات نحوه بعدما أصبحت الجزائر تقبع في ذيل التصنيفات الخاصة بجاذبية رؤوس الأموال.

ونصحت التقارير الاستخباراتية ذاتها، الحكومة الجزائرية بضرورة اعادة النظر في التأشيرة المفروضة على دخول الصينيين الى الجزائر، مسجلة تنامي أرقام المستثمرين المغادرين الى المغرب بعد إلغائه التأشيرة، واحداث قنوات التبادل التجاري مع أغلب البلدان الافريقية.

مقالات ذات صلة