خطير : لشكر يبتز الدولة و يرهب المغاربة بــ”سوريا” و”ليبيا” في حالة استمرار البيجيدي في السلطة


خطير : لشكر يبتز الدولة و يرهب المغاربة بــ”سوريا” و”ليبيا” في حالة استمرار البيجيدي في السلطة

عوض أن يبعث السياسيون رسائل طمأنة إلى المواطن المغربي، يطمئنونه باستقرار بلدهم وسلامة نموذجهم القائم على الإصلاح في ظل الاستقرار، خرج إدريس لشكر، الكاتب الوطني لحزب الاتحاد للاشتراكي، لـ”تخويف المغاربة وإرهابهم وابتزاز الدولة وتحذيرها من سيناريو سوري أو ليبي في حالة استمرار حزب العدالة والتنمية في السلطة”، وذلك في مهرجان خطابي بمدينة القنيطرة نظمه حزب الاتحاد الاشتراكي يوم أمس.

خالد الرحموني، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، رد على لشكر، بقوله : إن “خطاب بث الكراهية .. خطاب التخويف والبؤس، هو خطاب بقايا حزب رهن مستقبله بتقديم الخدمات لمراكز السلطوية والبؤس…”.

وأكد الرحموني، في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، أن “قوى البؤس أصابها الجنون..هي وملحقاتها..”، مردفا “لن تزيدوا تيار الإصلاح الديمقراطي السلمي المعتدل إلا احتضانا من قبل الشعب.. ولن تزيدوا المنصفين والمستقلين والأحرار إلا صمودا وارتباطا…”. وتابع “لن تزيدوا العدالة والتنمية إلا انغراسا في وجدان الناس..ويقينا في أنهم جديرون بتحمل المسؤولية التاريخية لمواصلة الإصلاح…”.

إلى ذلك، يبدو أن لشكر حاول التغطية على الحضور الباهت لمهرجان حزب بوعبيد، بإطلاق لسانه بالتهديدات والوعيد ومحاولة الابتزاز، خاصة مع تداول بعض رواد الفيسبوك صورا للحضور الباهت لمهرجان لشكر بالقنيطرة.

 

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons