جلالة الملك والرئيس الرواندي يترأسان بكيغالي حفل التوقيع على مذكرة تفاهم بين مؤسسة محمد السادس للتنمية المستدامة ومؤسسة “إمبوتو فوندايشن”


جلالة الملك والرئيس الرواندي يترأسان بكيغالي حفل التوقيع على مذكرة تفاهم بين مؤسسة محمد السادس للتنمية المستدامة ومؤسسة “إمبوتو فوندايشن”

ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الامير مولاي اسماعيل، والرئيس الرواندي فخامة السيد بول كاغامي الذي كان مرفوقا بعقيلته السيدة جينيت كاغامي، رئيسة مؤسسة “إمبوتو فوندايشن”، اليوم الجمعة بكيغالي، حفل التوقيع على مذكرة تفاهم بين مؤسسة محمد السادس للتنمية المستدامة ومؤسسة “إمبوتو فوندايشن”.

ووقع هذه الاتفاقية التي ترسي تعاونا وثيقا بين المؤسستين في ميادين الصحة والتربية وتقوية كفاءات الشباب، والنهوض بالأنشطة المدرة للدخل، الرئيس المنتدب لمؤسسة محمد السادس للتنمية المستدامة السيد مصطفى التراب، والنائبة الاولى لرئيسة إمبوتو فوندايشن السيدة ريتا زيريم واباغادو.

  وبهذه المناسبة، ألقى السيد التراب كلمة أمام قائدي البلدين، أكد خلالها أن مؤسسة محمد السادس للتنمية المستدامة التي تأسست بمبادرة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2008، هي منظمة غير ربحية تتمثل مهمتها الرئيسية في التنمية البشرية والاجتماعية بالقارة الإفريقية.

   وأضاف السيد التراب أن المؤسسة التي تدعم عدة مبادرات بسبع دول (السينغال مالي غينيا كوناكري وغينيا بيساو ، كوت ديفوار، الغابون ومدغشقر ) تعمل من أجل النهوض بالولوج إلى الصحة والتربية والتنمية السوسيو اقتصادية بهذه البلدان، وإعداد برامج لمحاربة الفقر.

  وقال إن المؤسسة قامت في المجال الصحي، ببناء وتجهيز عيادة لطب العيون بدكار، وعيادة متخصصة في الصحة الإنجابية بباماكو ومستشفى “الأم والطفل” في كوناكري، فضلا عن تزويد السلطات الصحية في كل من الكوت ديفوار والسنغال والغابون وغينيا بيساو بالأدوية والمعدات الطبية الحيوية.

  كما وضعت المؤسسة يضيف السيد التراب، رهن إشارة المراكز الصحية بالبلدان الشريكة 170 سريرا، مشيرا إلى أن هذه المراكز الصحية تقوم سنويا ب 16 الف استشارة طبية و 800 عملية في طب العيون.

   وبخصوص تعزيز قدرات الشباب، ذكر السيد التراب بالمشاريع الرائدة التي أقامتها المؤسسة، وخاصة بناء وتجهيز مراكز التكوين المهني في مهن السياحة والبناء والأشغال العمومية والصحة والنقل واللوجيستيك، فضلا عن بناء مدارس للتعليم الأولي.

  وفي ما يتعلق بدعم الأنشطة المدرة للدخل، أشار الرئيس المنتدب لمؤسسة محمد السادس للتنمية المستدامة، أن هذه الأخيرة، ساهمت في بناء نقاط تفريغ تم تهيئتها لصالح مهنيي الصيد التقليدي في كل من الكوت ديفوار وغينيا كوناكري والسنغال، إضافة إلى تطوير برامج للتخصيب الاصطناعي لصالح مربي الماشية الماليين.

     وأبرز أن مؤسسة محمد السادس للتنمية المستدامة، ستواصل بشراكة مع مؤسسة “إمبوتو” عملها انسجاما مع رؤية جلالة الملك الذي يعطي الأولوية للنهوض بالعنصر البشري وللتعاون جنوب جنوب من أجل تنمية إفريقيا على أساس قيم التضامن.

  من جهتها، ثمنت المديرة العامة ل”إمبوتو فوندايشن”، السيدة “سانديرن إيموتوني، التوقيع على هذه الشراكة، مؤكدة أن مؤسسة “إمبوتو” التي تأسست قبل 15 سنة ، تعمل من أجل النهوض بأوضاع النساء والشباب على أساس قيم التميز والاندماج والإلتزام ، وهي القيم التي تتقاسمها مع مؤسسة محمد السادس للتنمية المستدامة.

  وأضافت السيدة إيموتوني أن “إمبوتو” التي أطلقت العديد من المشاريع في انسجام تام مع الأولويات الوطنية لرواندا في مجال التنمية ، تروم بالأساس المساهمة في تنشئة شباب متعلم، ومزدهر وقادر على المساهمة بشكل فاعل في تقدم البلاد.

 وأعربت بهذه المناسبة، عن رغبة مؤسستها في العمل يدا في يد مع مؤسسة محمد السادس للتنمية المستدامة، بهدف تجسيد الأهداف المشتركة وتعزيز تقاسم الخبرة بين الهيئيتين.

 وبمقتضى مذكرة التفاهم هذه ستستفيد المؤسسة الرواندية من هبة بقيمة مليون أورو تمنحها مؤسسة محمد السادس للتنمية المستدامة. وستخصص هذه الهبة لتمويل مشروعين في مجالي الصحة والتربية.

   وجرى هذا الحفل بحضور أعضاء الوفد المرافق لجلالة الملك، وأعضاء من المؤسستين، وكذا العديد من الشخصيات السامية.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons