جلالة الملك والرئيس الرواندي يترأسان بكيغالي حفل إطلاق برنامج للشراكة الفلاحية


جلالة الملك والرئيس الرواندي يترأسان بكيغالي حفل إطلاق برنامج للشراكة الفلاحية

ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الأمير مولاي اسماعيل، ورئيس جمهورية رواندا، فخامة السيد بول كاغامي، اليوم الخميس بكيغالي، حفل إطلاق برنامج للشراكة الفلاحية بين المملكة المغربية وجمهورية رواندا.

وفي بداية هذا الحفل، قدم وزير الفلاحة والصيد البحري السيد عزيز أخنوش، أمام قائدي البلدين الخطوط العريضة لهذا البرنامج الذي تمت بلورته تنفيذا للتعليمات الملكية السامية والذي تستفيد بموجبه دولة رواندا من التجربة التي اكتسبها المغرب في مجال تطوير الفلاحة الصغرى، خاصة التجربة المتراكمة في إطار مخطط المغرب الأخضر.

وأبرز السيد أخنوش أن مخطط المغرب الأخضر الطموح، الذي تم إطلاقه في أبريل 2008، يهدف إلى جعل القطاع الفلاحي رافعة أساسية للتنمية السوسيو اقتصادية بالمغرب، مسجلا أن هذه الاستراتيجية ساهمت في الرفع من عائدات آلاف الفلاحين الصغار وكذا تحسين ظروف عملهم وعيشهم.

وأضاف أن برنامج الشراكة الفلاحية بين المملكة المغربية وجمهورية رواندا يقوم على أساس التوافق بين التجربة المغربية والمؤهلات الرواندية، مشيرا إلى أن هذا البرنامج يطمح للنهوض بالتعاون التقني في مجالات البنيات التحتية المائية للري والصحة الحيوانية.

كما يروم البرنامج، حسب السيد أخنوش، تمكين الفلاحين الروانديين من الاستفادة من الخبرة التي راكمتها مجموعة القرض الفلاحي للمغرب، والتعاضدية الفلاحية (مامدا) ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط على التوالي في مجالي إدماج الفلاحين الصغار في أنظمة التمويل والتأمين متعدد المخاطر، وإرساء قاعدة معطيات بشأن خصوبة الأراضي.

ولم يفت الوزير التذكير، بالمناسبة، بأن المغرب، الذي سيحتضن في نونبر المقبل بمراكش الدورة ال 22 لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 22)، يقترح مبادرة طموحة تروم ملاءمة الفلاحة الإفريقية وتعزيز مناعتها في مواجهة التغيرات المناخية.

إثر ذلك، ترأس صاحب الجلالة ورئيس جمهورية رواندا حفل التوقيع على أربع اتفاقيات تتعلق بتفعيل برنامج الشراكة الفلاحية المغربية الرواندية.

ويتعلق الأمر بمذكرة تفاهم في المجال الفلاحي وقعها عن الجانب المغربي السيد عزيز أخنوش ورئيس المجلس الإداري ل (مامدا) السيد هشام بلمراح والرئيس المدير العام للقرض الفلاحي للمغرب السيد طارق السجلماسي، وعن الجانب الرواندي وزيرة الفلاحة والموارد الحيوانية السيدة جيرالدين موكيشيمانا.

أما الاتفاقية الثانية فتتعلق بمذكرة تفاهم لإحداث تأمين على المحاصيل، تم توقيعها من طرف كل من السيدين عزيز أخنوش وهشام بلمراح والسيدة جيرالدين موكيشيمانا.

وتم التوقيع ايضا على مذكرة تفاهم في مجال الأسمدة، بين وزارة الفلاحة والموارد الحيوانية الرواندية ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط.

وتروم هذه المذكرة التي وقعها الرئيس المدير العام لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط السيد مصطفى التراب، والسيدة جيرالدين موكيشيمانا، الاستثمار الصناعي في وحدات لإنتاج أسمدة تتلاءم مع التربة والزراعات الرواندية.

أما الاتفاقية الرابعة، فتتعلق بمذكرة تفاهم بين مجموعة القرض الفلاحي للمغرب وبنك تنمية رواندا، وقعها السيد طارق السجلماسي والمدير العام للبنك الرواندي السيد أليكس كانيانكول.

حضر هذا الحفل أعضاء الوفد الرسمي المرافق لجلالة الملك، وعدد من أعضاء الحكومة الرواندية والعديد من الشخصيات السامية، المدنية والعسكرية.
 

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons