بالصور : خْصْنَا نْمْشِيوُ بْكْرِي قْبْلْ مَا يْطِيحْ الظْلاّمْ .. هَادْ البْلاَصًة مَافِيهَاشِي الضُّو


بالصور : خْصْنَا نْمْشِيوُ بْكْرِي قْبْلْ مَا يْطِيحْ الظْلاّمْ .. هَادْ البْلاَصًة مَافِيهَاشِي الضُّو

استهل عبد الاله بنكيران كلمته خلال المهرجان الخطابي الذي نظمه حزب العدالة والتنمية بطنجة مساء اليوم الثلاثاء بتعليق عن المكان الذي يحتضن المهرجان قائلا : ” شكرا لكم حيت جيبتونا لهاد البلاصة ديال النزاهة “، موجها بذلك رسالة إلى السلطات المحلية بطنجة.

وأردف بنكيران خلال كلمته في المهرجان الخطابي الذي نظم بالساحة المقابلة لفندق طارق ” بعدتونا بزاف.. باقي ليكوم غير تطلعونا لجبل عرفة “، مضيفا ” وخا يطلعونا للقمر غادي نطلعوا كاملين، لأن الحب لا يعرف الحواجز والمسافات “.

ودعا عبد الإله ابن كيران ، ساكنة مدينة طنجة إلى القيام بالتعبئة المكثفة بين عائلاتهم وجيرانهم، للتصويت على حزب العدالة والتنمية يوم 7 أكتوبر، مردفا “هذه فرصتكم لاختيار “الناس لي معقولين”، الذين سيعملون “حتى تولي هاد الدولة متقدمة”.

وتابع ابن كيران، في حديثه إلى ساكنة طنجة التي حجت بكثافة للمهرجان الخطابي الذي نظمه حزب العدالة والتنمية مساء اليوم الثلاثاء بمدينة طنجة، “هاد الناس ديال العدالة والتنمية، إلى ضيعتوهم غادي تبكيوا عليهم بالدموع، تيقو عبد الإله ابن كيران”.

وأبرز ابن كيران، أن تصدر العدالة والتنمية لانتخابات 7 أكتوبر، معناه أنه سيواصل مسلسل الإصلاح الذي بدأته هذه الحكومة، ومواصلة تفعيل مقترحاته لإصلاح السياسة في هذا البلد، مستدركا لكن إذا لم يحصل على المرتبة الأولى “مضطر نكوليكم الله اهنيكوم ونمشي لداري” يقول الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

وقال ابن كيران، مخاطبا ساكنة طنجة، لو “مكنتوش فاهمين هادشي مغديش تجيو”، داعيا إياها إلى أن يكونوا في مقدمة الركب نصرة لمبدأ الإصلاح، والعمل على حصول المصباح على 5 مقاعد أو أربعة على الأقل.

وأكد ابن كيران، أن “2016 حسمت في 2015، ولكن العفاريت والتماسيح عندها رأي آخر”، مردفا “وقالوا بلي ميمكنش البيجيدي اللي دوزنا معاه 5 سنين نعاودو معاه عوتاني 5 سنين علاش اشنو درت أنا لبلادي”.

وخاطب ابن كيران، ساكنة طنجة التي حجت بالآلاف إلى المهرجان الخطابي الذي نظمه حزب العدالة والتنمية، مساء اليوم الثلاثاء 4 أكتوبر الجاري، بقوله: “أنا مجيتش نتسول الأصوات ولا أطلب ولاية ثانية، أنا مغربي إلى وقفت عليا بلادي غنعطيها عمري…”.

وأكد ابن كيران، أنه دبر الأمور في الحكومة بطريقة ايجابية مع جلالة الملك، إضافة إلى مساهمته في إنقاذ ميزانية البلاد ووقف الإضرابات، ومعالجة العديد من المشاكل، فضلا عن مساعدة المقاولة المغربية التي تعتبر هي المحرك الرئيسي للاقتصاد.

وقبل ذلك توجه الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، بالشكر إلى ساكنة طنجة، معربا عن سعادته لهذا الحضور الكبير. وقال لم نعد نخاف من رياح الربيع العربي لأننا اخترنا الديمقراطية والتفاهم، ونقول الحقيقة ولا نكذب، الحمد لله أخذنا الطريق الصحيح”.

وبفعل كثرة الإشاعات والأخبار المختلقة التي يروج لها الخصوم، وعلى رأسهم “البام” وزعيمه، أكد عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، أن إلياس العماري كذاب، وقال مخاطبا الأخير “أنت يا إلياس كذاب، كذاب كذاب”.

وبعد أن ذكر ابن كيران، عددا من مقولات إلياس، والتي كشفت كذبه، قال إن “الكذب لن يأخذك لأي شيء”، وأردف “هؤلاء يتضايقون من العدالة والتنمية، لأنه لا يريد إشراكهم، لأنه ليس على استعداد على أن يصمت عليهم، هؤلاء لا يريدون إلا التحكم في الشعب والمواطن”.

وخاطب أمين عام “المصباح” الجمهور الحاضر، محذرا إياه من التحكميين، حيث قال إن “هؤلاء لا يؤمنون بكم كمواطنين لكم الكرامة، لا يريدون منكم إلا أن تكونوا تحت الأقدام”، ولذلك، يؤكد ابن كيران، “يفتحون بعض الملفات، أو يهددون رجال الأعمال بالضرائب”.

هذا وجدد ابن كيران التأكيد، على أن المعركة اليوم، ليست بين “حزب ضد حزب، بل هي في الحقيقة والجوهر، معركة اتجاه وتيار ضد اتجاه وتيار آخر”، أي بين اتجاه يريد بناء دولة ديمقراطية حقيقة، يُحترم فيها الشعب واختياره، وبين من يريد التحكم فيه وإذلاله وقطع أرزاقه، يقول الأمين العام لحزب العدالة والتنمية.

وتعليقا على ما تقوله نبيلة منيب الأمينة العامة لحزب الإشتراكي الموحد، قال عبد الإله ابن كيران ،لا مانع لدي مما تقوله منيب في حقي وحول الحكومة مادامت تقول “المافيا” على هادوك ( الأصالة والمعاصرة)، تكول فيا لي بغات”.

وأضاف ابن كيران في كلمته، أن “الديمقراطية تعطي للشعب كل خمس سنوات لإختيار من سيدافع عليكم في دوائر القرار من يحبونكم ويدافعون عنكم، وليس من دفعت بهم السلطة أو نجحوا بالأموال، فلن يدافعو عن الشعب”.

إلى ذلك، أردف المتحدث قوله أمام الآلاف من ساكنة طنجة التي حجت لحضور مهرجانه، مازحا “خصنا نمشيو بكري قبل ما يطيح الظلام .. هاد البلاصة مافيهاشي الضو”.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons