انتبهوا : مخطط خطير يهدف إلى تقسيم المغرب


انتبهوا : مخطط خطير يهدف إلى تقسيم المغرب

سبق لجلالة الملك أن استعمل لغة الحزم في الرد على المناورات، التي تحاك ضد المغرب، في افتتاح القمة المغربية الخليجية بقصر الدرعية بالرياض، وعن مخطط لتقسيم المغرب، استكمالا لما يقع في الشرق الأوسط، لترد دول مجلس التعاون في بيان مشترك برفع ورقة الدفاع المشترك في وجه كل مساس بالوحدة الترابية للمملكة.

وكشف جلالة الملك خلال تلك القمة النقاب عن مخططات عدوانية تستهدف المس باستقرار دول المنطقة، موضحا أنها «متواصلة ولن تتوقف»، كان آخرها «المناورات التي تحاك ضد الوحدة الترابية لبلادنا بعد تمزيق وتدمير عدد من دول المشرق العربي».
وقال جلالته إن «خصوم المغرب يستعملون كل الوسائل، المباشرة وغير المباشرة، في مناوراتهم المكشوفة».

و في تصريح صحافي للسيد ” أحمد ويحمان ” ، أكد هو الآخر أن هناك مخطط خطير يستهدف الوحدة الترابية للمملكة المغربية ، كما يستهدف في ذات الوقت التماسك الاجتماعي .
و بحسب ذات المتحدث ، فإن المشروع القاضي إلى تفريق المغرب إلى دويلات ، يشكل خطرا داهما يهدد أمن و استقرار المغرب .
و زاد المتحدث ، أن هذا المشروع الذي من شأنه أن يوزع المغرب لدويلات ، مخطط له بعناية و مستثمر فيه بشكل كبير ، كما أن من ورائه خبراء و قيمون على تنفيذه خطوة خطوة .
و ز اد المتحدث ، أن ما يجري في المشرق العربي من حروب واقتتال يُحَضر مثيله للمغرب باستغلال القضية الأمازيغية .
و تحدث أيضا على ما يسمى بـ ” جمهورية الريف ” ، و الذي أصبح يرفع في الداخل و الخارج ، مما يؤكد بحسب تعبيره ، أن مشروع تقسيم المغرب أصبح في مراحل متقدمة .
هذا ، و ختم السيد ” أحمد ويحمان ” ، رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع ، حديثه بدعوة الفاعلين السياسين و الحقوقين إلى أن يستفيقوا من سباتهم سريعا ، و يدركوا حجم المؤامرة التي تحاك ضد المغرب قبل فوات الأوان .

نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، بدوها سبق وأن صرحت بإن الحديث عن تقسيم المغرب إلى أربع جهات أو دويلات طرح خلال ندوة دولية نظمها مرتيل للإعلام والتواصل بمكتبة أبي الحسن الشاذلي بمرتيل حول موضوع الجهوية.

وأوضحت منيب، في تصريح صحافي، أن هناك العديد  من المخططات والتصريحات الصادرة عن مسؤولينلا، إضافة إلى كتب حو ل هذه المخططات تتحدث عن هذا التقسيم.

وأضافت السيدة منيب أن الأمر يتعلق بمشروع قديم يتعلق بالشرق الأوسط وله امتدادات حتى شمال إفريقيا ويرمي إلى تفكيك أوصال المنطقة، مشيرة إلى أن هذا الأمر لم يعد مشروعا بل أصبح  واقعا نراه كما هو الشأن بالنسبة للخراب الذي تم زرعه في العراق وقبله أفغانستان، وكذلك ما يقع في ليبيا وكذا سوريا.

وقالت منيب إن “المشروع الوحدوي الذي نحن ندافع عنه المغاربة، هم وضعوا له مخطط خاص به وهو تقسيم المغرب إلى جهات أو دويلات مستقلة، بل الأكثر من ذلك هناك الحديث عن الرجوع إلى القبيلة في المغرب كي يسهل على مروجي هذه الأطروحات تطبيق هذه المخططات الجهنمية التي تتحكم فيها جهات معينة،  من ضمنها المسيرون لهذا النظام النيو الليبرالي المتوحش والذين هم في أزمة وأحسن طريقة بالنسبة لهم هي تصدير هذه الأزمة إلى جهات أخرى”.

وخلصت منيب قائلة “ولهذا يجب أن نحتاط لأننا نحن نبقى دائما لدينا نظرة صغيرة متقوقعة، والعالم كله مفتوح والمخططات كلها أصبحت معروفة وأصبحت مطبقة كنماذج يمكن الانكباب عليها.. نحن نرى ما يقع في الصومال وهو ما يفرض علينا أن نكون يقظين أمام كل مسالة تطرح اليوم في بلادنا يجب تحليلها والنظر إليها نظرة استشرافية مستقبلة كي نحافظ على قوتنا التي لا يمكن أن تكون إلا في وحدتنا والوحدة المغاربية…وإذا لم نعي بهذه المخططات سنبقى نتعامل كدويلات صغيرة مع الاتحاد الأوربي ومع المنتظم الدولي وسنظل تابعين ومتخلفين ومستضعفين” تورد منيب.

مرة أخرى أقولها “أشم «رائحة» فتنة .. اللهم اجعل هذا البلد آمناً مطمئناً” فهناك حاجة حقيقية لأن نقترب من بعضنا البعض.
كما أن هناك حاجة أكثر إلحاحًا لأن نكون أكثر إخلاصًا لبلدنا من إخلاصنا لأنفسنا .. ولأقرب المقربين إلينا .. أو إلى مصالحنا الذاتية.
ولكي يتحقق هذا ولكي نتخلص من عقدة «إن الحق معي وليس مع غيري»  فإن علينا أن نقتنع بأن هناك حاجزًا نفسيًا .. أو فكريًا .. أو إداريًا .. يفصلنا عن بعضنا البعض.
كما أن علينا أن ندرك أن الحقيقة هي غير ما نحن مقتنعون به .. وأنها هي غير ما وصلنا من معلومات .. أو نقل إلينا من تصورات .. أو ما توصلنا إليه من أحكام.
أقول هذا لأنني أشم «رائحة» فتنة ..  وبوادر خلاف يجب أن يوأد في المهد .. وأن يحل محله نمط آخر من التفكير .. ومن التعامل مع أسباب الشكوى ودوافعها.
وأكرر مرة أخرى .. إن الوطن بحاجة إلينا جميعا .. وإن لا أحد فيه لا يغني عن الآخر .. وإن أي صيغة أخرى لا تؤدي إلى صفاء النفوس وتهدئتها لن تمكننا من المحافظة على نعم الله الكثيرة علينا.
فكم نحن بحاجة إلى الهدوء .. وإلى العدل مع أنفسنا .. وإلى اقتلاع بذور الفتنة التي تتغذى بتجاهلنا للأخطاء .. وعدم اهتمامنا بالأسباب المؤدية إلى القلق بدرجة كافية .. وذلك كله يجب أن يتوقف فورًا.

عندما تحل الحكمة ويسود العقل محل المخاوف .. فإن حل أعقد المشاكل يصبح ممكنًا ومفيدًا للغاية.

عزيزي المغربي ، لا تستجيب للتلاعب من الناس الذين يريدون تدمير بلادنا وتحقيق أهدافهم عن طريق استخدامنا كدمى ، من حقنا أن نتظاهر و نتحد ونتضامن مع المرحوم محسن فكري بائع السمك بالحسيمة ، وكما تتبعنا جميعًا ، فقدأكد محمد حصاد، وزير الداخلية، في تصريح له عقب زيارته لمنزل الضحية، محسن فكري، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس تأثرا جدًا لما علم بخبر الفاجعة، وقال لوالد الضحية، أن جلالة الملك اتصل به أكثر من مرة ، وعدها حصاد في أربع مكالمات هاتفية، أكد من خلالها جلالة الملك على ضرورة تطبيق القانون في كل من ثبت تورطه في الحادث الأليم.

حصاد أكد أيضا، أن جلالة الملك لن يهدأ له بال إلا بعد أخذ القانون مجراه في الحادث، وعبّر عن إنزعاج جلالته، وعدم قبوله بمثل هاته الإنزلاقات أو تكرار مثل هاته الحوادث، التي تأثر بها كثيرا ولم يتقبلها.

عزيزي المغربي .. المغرب في القلــــــــــب نعم للتعبير لا للانتحار ! لا للفوضى لا للفتنة نعم للتظاهر لا لاعتداء على ممتلكات الناس نعم للاحتجاج لا للتخريب كلنا مغاربة و المغرب للجميع .

اللهم اجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وارزق أهله من الثمرات، اللهم اجعل هذا البلد آمناً مطمئناً سخاءً رخاءً وسائر بلاد المسلمين. اللهم من أراد بنا شراً فأشغله في نفسه ورد كيده في نحره.

اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا، اللهم احفظ لنا أمننا وإيماننا واستقرارنا وصلاح ذات بيننا، اللهم آمين يا رب العالمين.

 

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons