المغرب يقرر حفر بئر ثالثة بتندرارة بعد تأكده من وجود كمية هامة من الغاز


المغرب يقرر حفر بئر ثالثة بتندرارة بعد تأكده من وجود كمية هامة من الغاز

قرر المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، وشريكاه “أوجيف” و”ساوند إنرجي” بمنطقة البحث المرخص لها تندرارة الكبير، (إقليم فيكيك) حفر بئر ثالثة (تي أو 8) في يناير 2017 لمدة ثلاثة أشهر.

 وأوضح المكتب في بلاغ له، أنه اتخذ وشركاءه هذا القرار للحسم بشأن تعميق البئر (تي أو 7)، التي انطلق حفرها في 21 شتنبر 2016، وتقييم إمكانات واحتياطات المنطقة.

وذكر البلاغ بأن حفر البئر (تي أو 7) انطلق يوم 21 شتنبر 2016 وبلغ، في 7 أكتوبر المنصرم، عمقا نهائيا يصل طوله إلى 3 آلاف و459 مترا، وهو ما يوازي عمقا عاموديا يبلغ ألفين و611 مترا، مشيرا إلى أنه تم إثر ذلك تجهيز البئر للاختبارات.

و سبق للشركة البريطانية المتخصصة في التنقيب عن آبار النفط، أن أعلنت عن اكتشفها في وقت سابق  لحجم كبير من الغاز في بئر (تي أو 6) بمحطة تندرارة ، وأن معدل تدفق الغاز في البئر الذي يصل عمقه إلى 2665 متر، بلغ نصف مليون متر مكعب في اليوم، الأمر الذي يأتي فوق توقعات الشركة ويتيح أرباحًا تجارية مهمة.

كما أكدت الشركة أنها ستتقدم لأجل ذلك بطلب الحصول على رخصة الاستغلال وإنشاء البنى التحتية الخاصة باستغلال هذا البئر، رفقة شركة شلومبرغر الأمريكية التي تتقاسم مع الشركة البريطانية 55 في المئة من حصص استغلال هذا المشروع.

إلا أن المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن أبدى شيئا من التأني معلنا أن تجارب الاختبارات القصيرة الأمد، التي أجريت مؤخرا، أكدت وجود الغاز، فيما ستجرى تجارب أخرى طويلة الأمد (من 70 إلى 80 يوما)، بعد عمليات تنظيف وتنشيط، مضيفا أن هذه العمليات ستتواصل حتى متم سنة 2016، حيث ستمكن نتائجها من معرفة أكبر بهذا الخزان.

ولفت بلاغ المكتب إلى أن عملية التنقيب طويلة وتتطلب مراحلا مختلفة للأشغال قبل اتخاذ أي قرار.

 
 

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons