الكونغرس الأمريكي يشيد بالخطاب الملكي “الرائع” و”الاستثنائي” في الذكرى الـ63 لثورة الملك والشعب


الكونغرس الأمريكي يشيد بالخطاب الملكي “الرائع” و”الاستثنائي” في الذكرى الـ63 لثورة الملك والشعب

حظي الخطاب “الرائع” و”الاستثنائي” الذي ألقاه  صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى ال 63 لثورة الملك والشعب، في 20 غشت الماضي، بإشادة بالكونغرس الأمريكي، وذلك في رسالة موجهة للمؤسسة التشريعية الأمريكية من قبل عضوين بارزين بمجلس النواب.
 وقالت رئيسة اللجنة الفرعية للاعتمادات المالية بوزارة الخارجية والعمليات الخارجية، كاي غرانغر، التي وقعت هذه الرسالة مع رئيس اللجنة الفرعية للاعتمادات المخصصة للنقل، ماريو دياز-بالارت، .. “نكتب إليكم لنلفت انتباهكم إلى بعض مقتطفات الخطاب الرائع الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى ال63 لثورة الملك والشعب، والذي أدان من خلاله جلالة الملك، وبشكل قوي، الفكر الإرهابي”. 
واستحضرت الرسالة العديد من المقاطع البارزة في الخطاب الملكي، لاسيما المقطع الذي أكد في جلالة الملك أن “الإرهابيين باسم الإسلام ليسوا مسلمين، ولا يربطهم بالإسلام إلا الدوافع التي يركبون عليها لتبرير جرائمهم وحماقاتهم. فهم قوم ضالون، مصيرهم جهنم خالدين فيها أبدا”.
 وأكدت كاي غرانغر وماريو دياز-بالارت أن صاحب الجلالة فكك الأيديولوجيات المتطرفة الكاذبة التي تبرر بالخطأ أعمالها غير المبررة. وفي هذا السياق، قال جلالته “إنهم يظنون، عن جهل، أن ما يقومون به جهادا. فمتى كان الجهاد هو قتل الأبرياء ؟ قال تعالى : “ولا تعتدوا، إن الله لا يحب المعتدين”. وأشار جلالة الملك إلى أنه “هل من المعقول أن يأمر الله، الغفور الرحيم، شخصا بتفجير نفسه، أو بقتل الأبرياء؟”، مضيفا أنهم “يستغلون بعض الشباب المسلم، خاصة في أوروبا، وجهلهم باللغة العربية وبالإسلام الصحيح لتمرير رسائلهم الخاطئة ووعودهم الضالة”.
 ومما جاء في الخطاب الملكي .. “فهل يقبل العقل السليم أن يكون جزاء الجهاد هو الحصول على عدد من الحور العين ؟ وهل يقبل المنطق بأن من يستمع إلى الموسيقى ستبلعه الأرض، وغيرها من الأكاذيب؟، ملاحظا أن “الإرهابيين والمتشددين يستعملون كل الوسائل لإقناع الشباب بالانضمام إليهم، ولضرب المجتمعات المتشبعة بقيم الحرية والانفتاح والتسامح”. 
وأشار أصحاب هذه الرسالة الموجهة إلى كل عضو بالكونغرس الأمريكي، أن جلالة الملك أدان اللجوء إلى “الجهاد” من أجل تبرير الاعتداء والقتل، مؤكدا أن “عددا من الجماعات والهيآت الإسلامية تعتبر أن لها مرجعية في الدين، وأنها تمثل الإسلام الصحيح. مما يعني أن الآخرين ليسوا كذلك. والواقع أنها بعيدة عنه وعن قيمه السمحة”. وأشارت الرسالة إلى أن هذا “هو ما يشجع على انتشار فكر التطرف والتكفير والإرهاب، لأن دعاة الإرهاب يعتقدون بأنه هو السبيل إلى الإسلام الصحيح.
 فعلى هؤلاء أن ينظروا إلى أي حد يتحملون المسؤولية في الجرائم والمآسي الإنسانية التي تقع باسم الإسلام”. وشدد جلالة الملك على أنه “كلنا مستهدفون. وكل من يفكر أو يؤمن بما قلته هو هدف للإرهاب.
 وقد سبق له أن ضرب المغرب من قبل، ثم أوروبا والعديد من مناطق العالم. وأمام انتشار الجهالات باسم الدين فإن على الجميع، مسلمين ومسيحيين ويهودا، الوقوف في صف واحد من أجل مواجهة كل أشكال التطرف والكراهية والانغلاق”.
 وخلصت الرسالة إلى أن المغرب، الذي “يعد حليف مقربا من الولايات المتحدة، يتميز داخل المجموعة الدولية بجهوده المتعددة الأشكال ضد الإرهاب”، مسجلة أنه “في الوقت الذي يتساءل فيه الكثيرون عن وقوف قادة العالم الإسلامي ضد الإرهاب، فإن صاحب الجلالة الملك محمد السادس اضطلع بشكل رائع وبجرأة بهذا الدور، كما يدل على ذلك هذا الخطاب الرائع”.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons