“القطرية” تدرس تطوير رأسمال “لارام” وتعزيز أسطولها الجوي بطائرات حديثة


“القطرية” تدرس تطوير رأسمال “لارام” وتعزيز أسطولها الجوي بطائرات حديثة

رحّب أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية، بوسائل الإعلام المغربية والدولية العاملة في المغرب، في مؤتمر صحفي عقده في الدار البيضاء احتفاءً بمرور عام على توقيع الناقلة القطرية الإتفاقية التجارية المشتركة مع الخطوط الملكية المغربية وتدشين رحلاتها المباشرة إلى مدينة مراكش مطلع هذا العام.

النجاح الذي حققته رحلات الخطوط الجوية القطرية إلى مراكش ثاني وجهاتها في المغرب، جعل الشركة القطرية تتوجه إلى فصل رحلات المتابعة الحالية من الدار البيضاء إلى مراكش وذلك لتوفير رحلات مباشرة إلى كلا الوجهتين، وزيادة عدد رحلات مراكش إلى رحلات يومية على متن طائرة البوينج دريملاينر الحديثة.

وتم خلال العام الأول للعمل بالاتفاقية التجارية المشتركة بين الخطوط الجوية القطرية والخطوط الملكية المغربية توفير تجربة سفر مريحة وسهلة تربط غرب إفريقيا والشرق الأوسط وآسيا، بفضل اتفاقية الرمز المشترك التي منحت المسافرين خيارات سفر إلى 50 وجهة ضمن شبكتي الناقلتين.

وتوفر الناقلتان مزايا مشتركة للمسافر الدائم، وتقدمان عمليات مشتركة في صالات المطار في الدار البيضاء. وقد أضيفت وجهة مراكش إلى الاتفاقية التجارية المشتركة في يوليو 2016 لتدعم نجاح هذه الشراكة.

وسيتمكن المسافرون من الحصول على مزيد من الخيارات، حيث أعلنت الناقلة القطرية اليوم عن زيادة عدد الرحلات بين الدوحة والدار البيضاء ومراكش. وابتداءً من 15 ديسمبر 2016، ستزيد الخطوط الملكية المغربية عدد الرحلات بين الدوحة والدار البيضاء إلى أربع رحلات أسبوعية .

وابتداء من 5 يناير 2017 ستضيف الناقلة القطرية رحلة رابعة في الأسبوع إلى مراكش. وابتداءً من 4 أبريل 2017، ستضيف الخطوط الملكية المغربية خدمة إضافية على خط الدار البيضاء – الدوحة لترفع بذلك عدد رحلاتها الأسبوعية إلى خمس رحلات.

وبهذه المناسبة أعلن السيد أكبر الباكر عن وجهات جديد للخطوط الجوية القطرية من المقرر تدشينها في عام 18 – 2017 من ضمنها كانبرا في أستراليا وريو دي جانيرو في البرازيل وسانتياغو في تشيلي ودبلن في أيرلندا.

وقال الباكر : “يسعدني ما حققته الاتفاقية التجارية المشتركة مع الخطوط الملكية المغربية من أداء. فمنذ بدء العمل بالاتفاقية في العام الماضي، شهدنا ارتفاعًا متواصلًا بالطلب على خدماتنا إلى ومن المغرب. وقد تعزز هذا النمو بعد الإضافة الأخيرة لوجهة مراكش إلى شبكتنا في يوليو من هذا العام. وستوفر الرحلات الإضافية بين الدوحة والدار البيضاء ومراكش المزيد من خيارات السفر للمسافرين العالميين”.

وأضاف الباكر: “بفضل الشراكة الناجحة، يمكن للمسافرين على متن الخطوط الجوية القطرية الاستفادة من شبكة الخطوط الملكية المغربية في غرب إفريقيا، بينما يستفيد المسافرون عبر الخطوط المغربية من شبكة القطرية العالمية المنتشرة في الشرق الأوسط وآسيا وأستراليا”.

ويمكن للمسافرين إلى الدار البيضاء ومراكش مع الخطوط الجوية القطرية أو الخطوط الملكية المغربية متابعة سفرهم بسهولة إلى العديد المدن في غرب إفريقيا وهي: كوتونو (بنين) ، أوغادوغو (بوركينافاسو)، برايا وجزيرة سال (الرأس الأخضر)، إنجامينا (تشاد)، برازافيل وبوانت نوار (جمهورية الكونغو)، أبيدجان (كوت ديفوار)، ليبرفيل (الغابون) ، بانجول (غامبيا)، أكرا (غانا)، كوناكري (غينيا)، بيساو (غينيا بيساو)، مونروفيا (ليبيريا)، باماكو (مالي)، نيامي (النيجر)، نواكشوط (موريتانيا)، فريتاون (سيراليون)، داكار (السنغال)، لومي (توغو).

ويمكن للمسافرين على متن الخطوط الجوية القطرية السفر إلى المدن الداخلية في المغرب من ضمنها: مراكش، أغادير، طنجة، كلميم، تان تان، تطوان، الحسيمة، فاس، الراشدية، وجدة، الناظور، أورزازاتي، زاغورة، العيون، الداخلة، وبني ملال. وبدأت الخطوط الملكية المغربية بتسيير ثلاث رحلات أسبوعية من الدار البيضاء إلى الدوحة على متن طائرات بوينج 787 في 21 أكتوبر 2015، لتضاف إلى رحلات الخطوط القطرية اليومية عل متن بوينج 787 دريملاينر بين الدوحة والدار البيضاء. وتوفر الناقلتان رحلات الرمز المشترك المتبادل على رحلاتهما لتمنحا المسافرين مرونة استخدام رحلاتهما بين قطر والمغرب.

مقالات ذات صلة