السلطات الإسبانية تفتح تحقيقًا في مقتل إثنين من مواطنيها برصاص البحرية المغربية


السلطات الإسبانية تفتح تحقيقًا في مقتل إثنين من مواطنيها برصاص البحرية المغربية

قررت المحكمة الوطنية الإسبانية إعادة فتح التحقيق في ملف مقتل شابين من مدينة مليلية على يد عناصر البحرية الملكية المغربية يوم 27 أكتوبر 2013، عقب دخولهما المياه الإقليمية المغربية على قارب مرقم بمليلية ويحمل العلم الإسباني.

وحسب بيان مكتب المحاماة الذي تبنى قضية مقتل الشابين، والذي يرأسه القاضي السابق “بالتازار غارثون”، فقد جاء هذا القرار ضد حكم صادر عن المدعي العام الذي قضى بحفظ القضية لعدم اختصاص المحكمة الإسبانية العليا، بحجة كون الحادث وقع داخل الإقليم المغربي.

واستند قرار السلطات القضائية الإسبانية القاضي باستكمال اجراءات التحقيق في هذه القضية، على أحكام المادة 23.1 من قانون السلطة القضائية الإسباني، والقاضي بكون ” الجرائم والمخالفات المرتكبة في الأراضي الإسبانية، أو على متن السفن والطائرات الإسبانية تدخل في اختصاص المحكمة الاسبانية، إذ تخضع  لأحكام المعاهدات الدولية التي تكون اسبانيا طرفا فيها”.

وذكر بيان مكتب المحاماة المذكور، أن الشابان المدعوان عبد السلام أحمد علي، ومحمد أمين ادريس،الحاملان للجنسية الإسبانية واقامة في مليلية، لقيا مصرعهما برصاص عناصر البحرية الملكية المغربية المتواجدة بالقاعدة البحرية رقم 5 جهة القصر الصغير، بالرغم من توفرهما على إذن بالتنقل في المياه المغربية.

يشار إلى كون قضية مقتل الشابين المعروفين باسم “امين” و”بيسلي” قد اثارت جدلا كبيرا في أوساط مليلية التي عرفت منذ تاريخ الحتدثة مظاهرات احتجاجية متتالية للمطالبة بإعادة فتح التحقيق في ملفهما، لاسيما بعد الصمت الذي لفها من بقل السلطات الإسبانية والمغربية على حد سواء.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons