البارصا يتعادل سلبيا على ملعبه مع تسعة لاعبين من ملقة


البارصا يتعادل سلبيا على ملعبه مع تسعة لاعبين من ملقة

تعادل برشلونة حامل لقب دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم سلبيا مع ضيفه ملقة وتأثر بغياب الثنائي ليونيل ميسي ولويس سواريز ليفقد فرصة لتصدر المسابقة اليوم السبت.

وطرد الحكم لاعبين من ملقة في آخر 20 دقيقة من المباراة التي خاضها برشلونة بدون ميسي بسب المرض وسواريز بسبب الإيقاف. ويتقاسم ميسي وسواريز صدارة هدافي الدوري بثمانية أهداف لكل منهما.

وغاب أندريس إنيستا قائد برشلونة بسبب الإصابة وعجز فريق المدرب لويس إنريكي عن اختراق دفاع ملقة الذي تعرض للضغط طوال اللقاء.

وبقي برشلونة في المركز الثاني برصيد 26 نقطة بفارق نقطة واحدة خلف ريال مدريد المتصدر الذي يلعب مع أتليتيكو مدريد السبت أيضا.

ورغم الاستحواذ على الكرة والهيمنة على المباراة عانى برشلونة كثيرا لصنع الفرص وعندما اقترب اللاعبون من التسجيل تألق كارلوس كاميني حارس ملقة وتسبب في إحباط محاولات أصحاب الأرض.

وأنقذ كاميني فرصة خطيرة من جيرار بيكي وأخرى من نيمار في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وطرد دييجو يورنتي مدافع ملقة في الدقيقة 69 ببطاقة حمراء مباشرة بسبب تدخل عنيف مع نيمار لكن معاناة برشلونة استمرت رغم مطالبة بيكي بركلة جزاء بدت واضحة عندما جذبه ميكيل فيلانويفا.

وبدا نيمار خطيرا لكنه لم يجد المساندة لهز الشباك وسط أداء سيئ للمهاجم باكو ألكاسير بينما جاء التهديد الأكبر على مرمى ملقة من المدافع بيكي.

وبات ملقة منافسا صعبا لبرشلونة مؤخرا في نوكامب حيث فاز على فريق لويس إنريكي 1-صفر في فبراير شباك 2015 وخسر 1-صفر الموسم الماضي.

وأحبط ملقة منافسه القطالوني بالاعتماد على طريقة لعب 5-4-1 والدفاع من العمق معظم الوقت رغم حصول الفريق على فرصة خطيرة عبر خوان كارلوس الذي سدد بعيدا عن مرمى مارك أندريه تير شتيجن.

وحصل خوان كارلوس على بطاقة حمراء مباشرة أيضا في الوقت المحتسب بدل الضائع بعد الاعتراض على الحكم.

وفي وقت سابق أحرز جابرييل ميركادو هدفا مثيرا للجدل في الوقت المحتسب بدل الضائع ليكلل انتفاضة أشبيلية بعد التأخر بهدفين إلى فوز 3-2 على ديبورتيفو لاكورونيا ويرتقي إلى المركز الثالث.

ولم يحتسب الحكم ركلة جزاء لديبورتيفو في الدقائق الأخيرة من الشوط الثاني بينما كان متقدما في النتيجة 2-1 عندما دفع الأرجنتيني ميركادو منافسه فلورين أندوني داخل منطقة الجزاء.

وأفلت ميركادو من الحصول على بطاقة حمراء محتملة وسجل هدفا من مدى قريب في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع بعدما عادل فيتولو النتيجة في الدقيقة 87.

وسجل رايان بابل مهاجم ليفربول السابق الهدف الأول لديبورتيفو في الدقيقة الأولى وعزز أندوني تقدم الفريق من مجهود فردي رائع في الدقيقة 42 قبل دقيقتين من إحراز ستيفن نزونزي الهدف الأول لاشبيلية.

واعترض لاعبو ديبورتيفو بعد دفعة ميركادو لأندوني الذي ظل على أرضية الملعب عدة دقائق بعد الالتحام واستغل أشبيلية ذلك سريعا.

وسجل فيتولو هدفا من داخل المنطقة وبعدها بخمس دقائق استغل ميركادو ركلة ركنية وخطف هدف الانتصار ليطلق احتفالات صاخبة من جانب المدرب خورخي سامباولي وصيحات استهجان من جانب مشجعي صاحب الأرض.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons