الأغلبية الساحقة لبرلمانيو إفريقيا مع عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي


الأغلبية الساحقة لبرلمانيو إفريقيا مع عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

أعرب الاتحاد البرلماني الإفريقي، مساء اليوم الأربعاء بالرباط، عن تأييده لمبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس بخصوص عودة المغرب إلى الإتحاد الإفريقي.

وفي هذا الصدد، أكدت ماري أونج لوكيانا، النائبة الوطنية ورئيسة وفد جمهورية الكونغو الديمقراطية، في كلمة بمناسبة اختتام أشغال المؤتمر الـ39 لرؤساء الجمعيات الوطنية للاتحاد البرلماني الإفريقي، أن أعضاء الاتحاد بمعية كافة المندوبين، الذين شاركوا خلال الفترة الممتدة من 5 إلى 9 نونبر الجاري بالرباط، في فعاليات الدورة التاسعة والستين للجنة التنفيذية والمؤتمر الـ39، يؤيدون مبادرة الملك محمد السادس بخصوص عودة المملكة المغربية إلى أسرتها المؤسساتية الإفريقية.

وأضافت لوكيانا أن أعضاء الاتحاد البرلماني الإفريقي يعتبرون أن من شأن هذه المبادرة أن تعزز مسلسل بناء إفريقيا موحدة ومزدهرة، مشيرة إلى أن الاتحاد يشيد أيضا بالمشاريع ودينامية الإصلاحات التي أطلقتها المملكة لفائدة تعزيز المسلسل الديمقراطي بالبلاد.

النائبة الكونغولية قالت إن أعضاء الاتحاد يعربون، أيضا، عن عميق امتنانهم وتقديرهم للملك محمد السادس نظير الدعم والاهتمام الذي يوليه للاتحاد البرلماني الإفريقي .. كما أبرزت أن أعضاء الاتحاد البرلماني عبروا عن خالص شكرهم للسلطات وللشعب المغربي على حفاوة الاستقبال الذي خصوا به الوفود، منوهين في الوقت ذاته بالجهود التي بذلتها السلطات والبرلمان المغربي من أجل التنظيم الممتاز لفعاليات مؤتمر الاتحاد بالرباط.

وكانت أشغال المؤتمر الـ39 للاتحاد البرلماني الإفريقي، التي احتضنها مقر مجلس المستشارين يومي الثلاثاء والأربعاء، قد تميزت بمشاركة 15 من رؤساء البرلمانات الإفريقية وأزيد من 240 برلمانيا ينتمون إلى 29 بلدا، وثمان منظمات دولية .. وقد بحث المؤتمرون العديد من المواضيع ذات الصلة بتحديات التنمية المستدامة في إفريقيا، ومكافحة الإرهاب ومشاركة المواطنين، لاسيما الشباب، في النهوض بالديمقراطية.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons