أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد “الإيمان” بالدار البيضاء


أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد “الإيمان” بالدار البيضاء

أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، اليوم، صلاة الجمعة بمسجد الإيمان بمدينة الدار البيضاء.

واستهل الخطيب خطبتي الجمعة، بالتأكيد على أن الأمانة تعد من أسمى الأخلاق التي تحفظ كيان المجتمع، ومن أعظم التكاليف التي أكد عليها الاسلام وأمر بغرسها بين الامة ، وهي في حقيقتها شعور المرء بمسؤوليته وتبعاتها في كل أمر يوكل إليه، مصداقا لقوله تعالى في كتابه الكريم ” إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الانسان إنه كان ظلوما جهولا”.

   وأضاف الخطيب أن المسؤولية لعظمها، أشفقت من حملها السماوات والأرض والجبال على قوتها وصلابتها، شعورا منها بثقلها وشدتها، وفي ذلك تعظيم لشأنها وتهويل لخطرها، فحملها الانسان لأنه خلق من أجل حملها، إن قام بها أعين عليها ، وإن هو تهاون بها فقد ظلم نفسه لجهله بقدرها وعواقب التفريط فيها.

    وأبرز أن استشعار عبئ المسؤولية والقيام بواجبها ، هو لب الايمان ، وبالعمل والجد والمثابرة يتحمل الفرد مسؤولياته ، ويشارك في اتخاذ القرار ، ويدلي بالنصيحة التي تعتبر في الشرع من اساسيات التواصل والتكامل بين الراعي والرعية.

   وهكذا نرى، يقول الخطيب، كيف أن الدين الاسلامي الحنيف يوضح العلاقة بين كل مدبر لشأن من شؤون الناس وبين الذين يعنيهم ذلك التدبير ، سواء كان هذا الشأن سياسيا أو إداريا أو اقتصاديا أو اجتماعيا، بحيث حمل مسؤولية الرعاية والعناية للمتولي وحمل مسؤولية النصيحة لعموم المتولى عليهم.

   وأشار إلى أن أول ما تقتضيه النصيحة الإخلاص في النية والقول والعمل، فأمر هذه الحياة لا يستقيم إلا إذا عرف الفرد مسؤوليته، وحرص على القيام بها حرصه على نيل ما له من حقوق.

    وسجل الخطيب، أن الاسلام ربى في أبنائه الاحساس بالقيام بالواجب بدءا بولاة الأمور ومن ينوب عنهم، ومنهم العلماء، ورثة الانبياء، الذين يتحملون مسؤولية بيان دين الحق إلى العالمين، وكذلك مسؤولية الموظف في وظيفته والعامل في مصنعه والتاجر في تجارته، والمدرس في مدرسته، والطبيب في عيادته والحرفي في حرفته، لأن المسؤولية إذن تطوق كل مؤمن مهما كان مركزه ، وهي تعظم بقدر حاملها ، وهنا يكمن خطرها ، ومن ثم وجب تقديرها حق قدرها.

   وقال في هذا الخصوص، ” ونحن نتحدث عن الأمانة والمسؤولية،، جدير بنا، أن نقف عند هذا البعد، بعد فهم المسؤولية وتنزيل هذا الفهم على الواقع في قيادة أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله”.

    وذكر الخطيب، بأن موضوع المسؤولية حظي باهتمام بالغ في الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى السابعة عشرة لتربع جلالة الملك أعز الله أمره على عرش أسلافه الأماجد، حيث أكد جلالته ” أن القيام بالمسؤولية يتطلب من الجميع الالتزام بالمفهوم الجديد للسلطة الذي اطلقناه منذ تولينا العرش، والمفهوم الجديد للسلطة يعني المساءلة والمحاسبة التي تتم عبر آليات الضبط والمراقبة وتطبيق القانون، وبالنسبة للمنتخبين فإن ذلك يتم عبر طريق الانتخاب وكسب ثقة المواطنين” انتهى كلام جلالة الملك.

  وأضاف و”إننا نشهد امام الله على هذه التلقائية التي يعطي بها مولانا امير المؤمنين أعزه الله القدوة الحسنة في النهوض بالمسؤولية تجاه أمته وشعبه في المدن والبوادي في اقاصي البلاد وأدانيها، ومهما اختلفت الظروف والتحديات، كما انها تلقائية مشفوعة بالالتزام المستمد من الاخلاص والايمان بالمصلحة العليا للبلاد، هذه المصلحة المنوطة رعايتها بالإمامة العظمى وفق ما فيه رضى الله ومصالح البلاد”.

  وفي الختام، ابتهل الخطيب إلى الله تعالى، بأن ينصر أمير المؤمنين، وحامي حمى الملة والدين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وأن يقر عين جلالته بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، ويحفظه في كافة أسرته الملكية الشريفة.

   كما تضرع إلى العلي القدير بأن يتغمد بواسع رحمته فقيدي العروبة والإسلام جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويطيب ثراهما ويكرم مثواهما ويسكنهما فسيح جناته.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons