مـــولاي الـكــرســي


مـــولاي الـكــرســي

L’image contient peut-être : 1 personne, lunettes_soleil

عـــلــي طــالــب

قد يظن البعض أن الكرسي هو مجرد قطعة أثاث مثله كمثل السرير أو الطاولة أو الخزانة أو أي قطعة أثاث أخرى ولا يستحق أن تكتب فيه مقالة أو عمود , ولكن الواقع يقول غير ذلك، فالكرسي الذي نسب ظلما إلى الأثاث هو واحد من أقوى انجازات البشرية منذ فجر تاريخها حتى يومنا هذا وهو اختراع يفوق بقيمته الذرة والصواريخ والأنترنيت وكل شيء آخر .

فالكرسي هو محور تطور الحضارة البشرية من آلاف السنين ما قبل التاريخ وحتى يومنا هذا فهو الذي قامت بفضله الدول والإمبراطوريات وهو الذي قامت من أجله الحروب المدمرة ولم يكن هناك حدث عظيم تاريخي إلا وكان الكرسي محوره واللاعب الرئيسي فيه .

والكرسي له مجال جاذبية خاص به يفوق قوة الجاذبية الأرضية وحتى جاذبية الثقوب السوداء وهذا المجال لا يترك لأي شخص يقترب منه فرصة للإفلات أو الهرب ولا يستطيع الإفلات من جاذبية الكرسي إلا من انجذب إلى مجال جاذبية لكرسي أكبر وأقوى أو جذبه إليه سيدنا عزرائيل .

والكرسي بخلاف الجوامد الأخرى يتمتع بإحساس عميق ومشاعر دافئة تجعل من يتعرف عليه لا يود مفارقته ويظل ملتصقا به حتى آخر يوم من حياته وحتى ابتعاده عن عالم السياسة لا يحب أن يترك كرسيه العزيز لأحد غريب فيتركه لأبنائه فقط و هو من أجمل المشاعر البشرية وأسماها .

كما أن الكرسي لعوب ودلوع وغنوج وليس له أمان ومن يعاشره يجب أن يضع عينيه عليه ليلا ونهارا كي لا يهرب مع غيره وما لكم إلا أن تسألوا لشكر و العنصر و ساجد و الرفيق نبيل بن عبد الله الذين يريدون اصطحابه معهم في حلهم وترحالهم كي لا يقع فريسة للطامعين.

والكرسي لديه قوى خارقة تفوق قدرات أي جني أو عفريت أو سُوبِرْمَانْ نفسه , فمن يجلس عليه يتحول من أحمق إلى نابغة ومن جاهل أمي إلى فيلسوف ومن قبيح إلى وسيم ومن فقير معدم إلى ملياردير منعم واسألوا إلياس العماري و حميد شباط ..؟

ومن يعاشر الكرسي يعشقه ويبذل الغالي والنفيس من أجله لا بل و يخون أعز الأصدقاء من أجله, وينسى كل شيء ولا يرى أمامه إلا هذا المعشوق ذو القوام الممشوق واسألوا  السي أخنوش ..؟

والكرسي لدى العوام من الأشياء المضرة فهو يسبب أوجاع الظهر والبواسير ويكبر الكرش ولذلك فإن الحكام وحرصا منهم على صحة الشعوب يمنعونهم من الاقتراب من كراسيهم لا بل وحتى حذفوا الكراسي من المدارس كي لا يتعود الجيل الناشئ على الكراسي ومضارها الصحية .

ويبقى الكرسي ملهم الشعراء والرسامين والفنانين ومعشوق السياسيين حتى يجد علماء الفيزياء حلا لجاذبيته القوية عسى أن نتمكن يوما من التخلص من سيطرته على كل حياتنا اليومية.

مقالات ذات صلة